الأمم المتحدة تسعى للحصول على 600 مليون دولار لتجنب الأزمة الإنسانية في أفغانستان

29

تسعى الأمم المتحدة لجمع أكثر من 600 مليون دولار لأفغانستان ، محذرة من أزمة إنسانية هناك عقب سيطرة طالبان عليها.

وفقًا لمسؤولي الأمم المتحدة ، حتى قبل استيلاء طالبان على كابول الشهر الماضي ، كان نصف السكان أو 18 مليون شخص يعتمدون على المساعدات. ويبدو أن هذا العدد سيرتفع بسبب الجفاف ونقص السيولة والغذاء.

أدى الإنهاء المفاجئ للتبرعات الأجنبية بمليارات الدولارات في أعقاب انهيار الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب وما تلاه من انتصار لطالبان إلى زيادة الضغط على برامج الأمم المتحدة.

و قال الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريش ، إن منظمته تكافح ماليًا و أنه ، “في الوقت الحالي ، الأمم المتحدة غير قادرة حتى على دفع رواتب موظفيها.”

سيستخدم برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة حوالي ثلث المبلغ المطلوب وهو 606 مليون دولار أمريكي ، والذي وجد أن 93٪ من أصل 1600 أفغاني شملهم الاستطلاع في أغسطس وسبتمبر لم يكونوا يستهلكون أغذية كافية ، ويعود ذلك في الغالب إلى عدم تمكنهم من الحصول على الأموال النقدية ودفع ثمنها.

وقالت نائبة المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي ، السيدة أنثيا ويب ، “إنه الآن سباق مع الزمن والثلج لتقديم المساعدة المنقذة للحياة للشعب الأفغاني الذي هو في أمس الحاجة إليها.

“نحن بكل معنى الكلمة نتسول ونقترض لتجنب نفاد مخزون الطعام.”

وتسعى منظمة الصحة العالمية ، وهي وكالة أخرى تابعة للأمم المتحدة تشارك في النداء ، إلى دعم مئات المرافق الصحية المعرضة لخطر الإغلاق بعد انسحاب المانحين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.