independence

سلطان صكتو يحث المسلمين على نشرالسلام

26

حث سلطان صكتو والرئيس النيجيري العام المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية سلطان سعد أبو بكرالمسلمين والنيجيريين على الاستمرار في الحفاظ على التعايش السلمي في البلاد

أجرى السلطان سعد الدعوة في محاضرة عامة نظمت للاحتفال بالذكرى السنوية الـخامسة عشرة لتوليه العرش باعتباره السلطان العشرين لصكتو والتي ألقاها الشيخ إسماعيل المفتي منك

وقال إن تعزيز السلام والوحدة بين المجتمعات سيكون أفضل طريقة للمسلمين للقيام بها كأوامر دينية.

وأكد السلطان التزامه التام بالتعاون مع الناس لتقديم مساهماتهم لحل مختلف التحديات التي تعصف بالبلاد

ووصف حاكم ولاية صكتو أمين وزير تامبوال الاحتفال بأنه مناسب وحسن التوقيت

وفقًا للحاكم يعد السلطان سعد نموذجًا يحتذى به بالنظر إلى مساهماته في تطوير الإسلام وولاية صوكتو ونيجيريا والمجتمعات العالمية

وقال إن سلطان قد عمل بشكل كبير في تعزيزالسلام والوحدة من خلال إشراك العلماء ومجتمعات الأعمال والمنظمات غير الحكومية وقادة المجتمع والشباب على جميع المستويات في البلاد.

وأوضح أن إدارته ستواصل تعزيز وإدامة إرث الأجداد

وأضاف أن إدارته استطاعت أن تسجل الكثير من التقدم في تنمية الموارد البشرية والبنية التحتية والمرافق والرعاية الصحية تنفيذاً لتفويضاته وبما يتماشى مع معاييرالتطويرالتي وضعها الأجداد

هنأ حاكم ولايتي كيبي وزامفارا عتيق باغودو وبللومتولى السلطان على الإنجاز الذي حققه في غضون خمسة عشرعامًا من قيادته.

كلاهما أكدا له التزاماتهما الكاملة وتعاونهما لمواصلة تعزيز السلام والوحدة من أجل التنمية الشاملة للبلاد

كما وصف الشيخ برنو الحاج أبو بكربن عمرالسلطان بأنه زعيم ساهم بشكل كبير في التنمية الوطنية وخاصة في مجال السلام والوحدة

وأثنى على الإدارة الحالية للرئيس محمد بخاري لجهوده الدؤوبة في ضمان إحلال السلام في جميع أنحاء البلاد

كما ألقى المتحدث الضيف الشيخ إسماعيل مفتي مينك من زيمبابوي ورقة بعنوان التفاهم الديني والتسامح من أجل التعايش السلمي في العالم النامي.

وأكد الشيخ المفتي منك أن المسلم الحقيقي لا ينبغي أن يسمح له باستخدامه من قبل شخص ما لتأجيج العنف ضد بعضه البعض على الرغم من الاختلافات في العقيدة

وحث المسلمين على ألا يكونوا مكروهين وأن يتعلموا دائمًا احترام طوائف الدين المختلفة.

كان أبرزما في الحدث هو تقديم الجوائز شخصيًا من قبل سلطان صكتو إلى خمسة أشخاص  من أجل مساهماتهم في الإسلام ليس فقط في نيجيريا ولكن في العالم بأسره

الحاصلون على الجوائزهم: بروفيسور الشيخ جالادانشي والشيخ الراحل أحمد ليمو والشيخ من برنو والبروفيسور سعدية عمر بللو والراحل الدكتور لطيف أديبوتي الأمين العام السابق للمجلس الأعلى النيجيري للشؤون الإسلامية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.