independence

استخدام نتائج البحث من أجل التنمية المستدامة في نيجيريا

24

على حد تعبير الفيزيائي الإنجليزي ستيفن هوكينج أصبح العلماء حاملي شعلة الاكتشاف في بحثنا عن المعرفة. وبالمثل قال الكيميائي وعالم الأحياء الدقيقة الفرنسي لويس باستور العلم لا يعرف أي بلد لأن المعرفة تنتمي إلى الإنسانية

إذا كان من الممكن قياس نجاح الدول المتقدمة بكمية ونوعية البحث والتطويرفما الذي يمكن أن يمنع البلدان النامية ونيجيريا على وجه الخصوص من تحقيق مثل هذه التطورات؟

هناك عدد كبيرمن النيجيريين في الخارج هم من المخترعين الذين تتجه ابتكاراتهم في جميع أنحاء العالم. إن هجرة العقول من هذه المواهب من البلاد إلى العالم المتقدم مستمرة مع المواهب الصاعدة والقادمة الذين يجيدون الابتكاروالبحث ويتم جذبهم بوظائف مربحة ودفع أجورفي الخارج

جزء من التحديات التي يواجهها الباحثون النيجيريون هوعدم الاستفادة من نتائج أبحاثهم. ستعرضك مراجعة معظم المكتبات في الدولة لمجلات نتائج الأبحاث التي انتهى بها المطاف على أرفف الكتب فقط. لا تصل هذه الجهود إلى المستخدمين النهائيين أو تُستخدم لصالح الجميع ولا تُترجم إلى التنمية المادية للبلد

يتم عرض الاكتشافات ونتائج الأبحاث الرائدة في العلوم والتكنولوجيا سنويًا خلال المعرض السنوي لوزارة العلوم والتكنولوجيا والابتكارالنيجيرية حيث يتم دائمًا عرض نتائج الأبحاث والاختراعات والابتكارات من المحتويات المحلية

إذا تم استخدام هذه الابتكارات بشكل صحيح فإنها قادرة على حل مشكلة البطالة المستمرة في البلاد والتي تشيربوضوح إلى حقيقة أن البحث لا ينقص نيجيريا بل إلى الاستفادة منه.

لا تُرى نتائج ملايين الأبحاث التي أجريت في نيجيريا وهي تؤثرعلى المجتمع. البحث هو اكتشاف وإيجاد إجابات لأسئلة ذات مغزى تهدف إلى معالجة التحديات المجتمعية.

يستخدم الباحثون وسائل الإعلام والمجلات والمؤتمرات وورش العمل والدراسات والكتب للتهوية بنتائج أبحاثهم. في مناخات أخرى بمجرد نشر نتائج الأبحاث تدخل الحكومة والقطاع الخاص في ذلك للمضي قدمًا في أغراض التنمية. ليس هذا هو الحال في نيجيريا حيث تظل نتائج البحث مع الباحث أو ينتهي بها الأمرعلى رفوف الكتب. وقد أدى هذا بالتالي إلى تقليل تأثيرات ونتائج مثل هذه الأبحاث على المجتمع

سيستمرالنظرإلى العلم والتكنولوجيا على أنهما غيرقابلين للاختراق طالما تم نبذ أولئك الذين يجب أن يخبروا الأحداث عن صنع السياسات وجهود التنمية السائدة. يجب أن يتغير السرد حول كيفية التعامل مع نتائج الأبحاث من أجل جعل البلاد تفهم أن العلم والتكنولوجيا هو السبيل للذهاب

تسير نيجيريا الآن على المسار الصحيح في ظل إدارة الرئيس محمد بخاري التي أنشأت وزارات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بالإضافة إلى وزارة الاتصالات والاقتصاد الرقمي لدفع الابتكارات واستخدام التكنولوجيا من أجل التنمية الوطنية

لتحقيق أحلام الحكومة في استخدام البحث والتكنولوجيا والابتكار لأغراض التنمية ، يجب على جميع أصحاب المصلحة في الصناعة مثل العلماء والتقنيين والمهندسين والباحثين تعلم تبادل الاكتشافات والمعرفة

ينبغي للحكومة النيجيرية كمسألة ضرورة الأموال الكافية المناسبة لأغراض البحث مباشرة من المستوى ما بعد الابتدائي إلى المستوى الثالث للنظام التعليمي للأمة

لا ينبغي أن يقتصر نقل نتائج البحث على وسائل الإعلام فقط أو يتم إصداره فقط خلال ورش العمل والمجلات والمقالات والمؤتمرات وحدها يجب أن تكون الحكومة مهتمة بمتابعة هذه النتائج والابتكارات وتطويرها

العلم والتكنولوجيا مثل الحياة ديناميكيان ولذلك يجب ألا يركز اللاعبون على الطريقة التي ينقلون بها نتائج أبحاثهم.

تعد الوسائط الجديدة مثل تويتر وفيسبوك واستغرام وغيرها من الوسائل العصرية والسهلة للوصول إلى أصحاب المصلحة الضروريين وخاصة رواد الأعمال الذين سيشترون تطوير مخرجات البحث

يجب على الباحثين والعلماء أن يجعلوا من عادة كتابة الأعمدة في الصحف أواستضافة برامج على الراديو والتلفزيون لعرض ما يحدث إما في المختبرات أو داخل الجامعات ومعاهد البحث

فقط عندما تُترجم نتائج البحث إلى منتجات أوخدمات حقيقية من شأنها أن تؤدي إلى التنمية المستدامة التي يمكن أن تبرر الرغبة في وجود اقتصاد مدفوع بالعلم والتكنولوجيا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.