independence

الأمم المتحدة: 12 مليون شخص قد يواجهون الجوع في لاغوس وكادونا وآخرين

130

كشف تقرير مشترك صادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة وبرنامج الأغذية العالمي وكذلك الأمم المتحدة يوم الخميس عن استمرار الصراع في الشمال الشرقي والتأثير الاقتصادي المستمر لفيروس كوفيد تسعة عشر استمرت الجائحة في زيادة الجوع في نيجيريا

وفقًا لتحليل الأمن الغذائي والتغذية في أكتوبر عام ألفين وواحد وعشرين المعروف باسم كودرى أمونيس الذي تم إجراؤه في عشرين ولاية في نيجيريا وإقليم العاصمة الفيدرالية فقد كشف أنه من المتوقع أن يكون حوالي 12.1 مليون شخص في أزمة أمن غذائي أو وضع أسوأ حتى ديسمبر من هذا العام..

يفصّل تحليل التقرير 154،008،198 شخصًا من بينهم 12،135،318 في الولايات العشرين المشاركة بالإضافة إلى اتفاقية مكافحة الإرهاب الذين يعانون حاليًا من أزمات ومراحل طوارئ لانعدام الأمن الغذائي

كشفت النتائج المؤقتة للتقرير التي صدرت في أبوجا أن عدد الأشخاص في المراحل الحرجة من انعدام الأمن الغذائي قد يرتفع إلى حوالي 16.9 مليون ما لم تُبذل جهود لتوسيع نطاق الدعم الإنساني والحفاظ عليه والتدخلات الحكومية الأخرى لاستعادة سبل العيش والقدرة على الصمود

وجاء في التقرير أن مستوى الأزمة يوصف بأنه مرحلة يتم فيها حتى مع المساعدات الإنسانية أن تكون أسرة واحدة على الأقل من بين كل خمس أسرفي

تتميز المنطقة المستهدفة بعجز كبير في استهلاك الغذاء وسوء تغذية حاد بمعدلات عالية أو أعلى من المعدل الطبيعي

تشمل الدول التي تم تحليلها في جولة كودرى الحالية أبيا أداماوا باوتشي وبينو وبورنو وكروس ريفر وإيدو وإينوغن وغومبي

وتشمل الآخرين جيغاوا وكادونا وكانو وكاتسينا وكيبي ولاغوس والنيجر وجوس وصكتو وتارابا ويوبي والعاصمة الفيدرالية.

وذكر التقرير أن بورنو وأداماوا ويوبي كانا الأكثر تضررا.

قدر التحليل أنه في ولايات بورنو وأداماوا ويوبي التي تأثرت بالنزاع المسلح المطول هناك 2.4 مليون شخص في مرحلة الأزمة أو أسوأ من ذلك ويحتاجون إلى مساعدة عاجلة

Leave A Reply

Your email address will not be published.