independence

الرئيس بخاري يحث القادة الأفارقة على تعزيزالحكم الرشيد

29

حث الرئيس محمد بخاري القادة الأفارقة على تعزيز الحكم الرشيد والشفافية والمساءلة لمنع الاستيلاء بالقوة على الحكومات في القارة

صرح الرئيس بخاري بذلك يوم الخميس في خطابه الذي ألقاه نائب الرئيس ييمي أوسينباجو في المؤتمر الحادي والخمسين للرابطة البرلمانية للكومنولث منطقة في أبوجا

وقال الرئيس: يتعين على القادة الأفارقة بمن فيهم جميعًا تعزيزالحكم الرشيد والشفافية والمساءلة وهي الركائز المؤسسية للديمقراطية

ودعا البرلمانيين الأفارقة إلى توخي اليقظة والتأكد من منع اتجاه الاستيلاء العسكري الذي شوهد مؤخرًا في أجزاء من إفريقيا

إن ثمن الديمقراطية هو اليقظة لكن يجب أن أقول إنها ليست يقظة فحسب بل هي عمل

علينا على سبيل المثال أن ندين المغامرين الذين يقطعون المؤسسات الديمقراطية عن طريق الانقلابات كما رأينا في أجزاء من القارة في الآونة الأخيرة

لا ينبغي أن ندين مثل هذه الأعمال بقوة ولكن يجب أن نتصرف بحزم للقضاء على هذا الاتجاه غير المرغوب فيه في مهده من خلال تعبئة المنظمات الإقليمية في بلداننا والمجتمع الدولي لتطبيق العقوبات عند الحاجة

بالطبع لكي تكون مثل هذه الجهود ذات مصداقية يجب أيضًا على القادة الأفارقة بمن فيهم جميعًا تعزيز الحكم الرشيد والشفافية والمساءلة وهي الركائز المؤسسية للديمقراطية

كما دعا الرئيس بخاري البرلمانيين الى الخروج بتوصيات عملية قابلة للتنفيذ لتعزيز الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية للشعوب الافريقية

 كوفيد تسعة عشر الخراب

وفي حديثه عن موضوع المؤتمر البرلمانات الأفريقية وتحدي جائحة كوفيد تسعة عشر أشار الرئيس بخاري إلى أن الباندنمي قد دمر الحياة الاجتماعية والاقتصادية في العالم لا سيما في إفريقيا

وقال إن جميع الدول الأفريقية تقريبا لديها حالات إصابة بالوباء وسجلت أكثر من ستة ملايين إصابة وأكثرمن مئة وخمسين ألف حالة وفاة

لقد تفاقمت مستويات الفقر والبطالة المقلقة بالفعل هنا في إفريقيا وتشير التقديرات إلى أن حوالي أربعين مليون شخص قد دفعوا نحو الفقر المدقع نتيجة لوباء كوفيد تسعة عشرفي حين أن البطالة في دول الكومنولث الأفريقية الكبيرة في نيجيريا وجنوب إفريقيا أكثرمن ثلاثين في المائة

في هذا البؤس من الواضح أن النساء والفتيات هن الأكثر تضررا في الواقع  أظهرت عمليات الإغلاق أنها زادت من معدلات التسرب من المدرسة للفتيات لا سيما من الأسرذات الدخل المنخفض زيادة زواج الأطفال وإنجاب المراهقات والعنف القائم على النوع الاجتماعي

وقال: إن الانخفاض الحاد في دخل معظم العائلات هنا في نيجيريا وفي معظم الاقتصادات في إفريقيا سيعني أن الأسر ستتخذ خيارات من شأنها دائمًا أن تستاء من الطفلة

ودعا الرئيس صانعي السياسات والمشرعين الأفارقة إلى الاستجابة لتحدي جائحة كوفيد تسعة عشرمن خلال السياسات التي تدفع بالنمو وتخلق الوظائف وتحسن سبل العيش بالإضافة إلى إيلاء اهتمام خاص لاحتياجات النساء والفتيات

وأشار الرئيس بخاري إلى أنه في العديد من الدول عملت السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ولا تزال تعمل لتقديم الميزانيات والتشريعات للتخفيف من المشاكل الاقتصادية الحادة في أعقاب الوباء

ثمارمعلقة منخفضة

قال الرئيس بخاري إن هناك إحساسًا واضحًا بأن الصعوبات التي أوجدها الوباء قد أتاحت الفرصة للبلدان لإعادة اختراع الاقتصادات وعرض بعض الثمار المتدلية التي ينبغي حصادها الآن

وحث الدول الأفريقية على الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التي وقعت عليها معظم الدول

وأوضح أن الاتفاقية تتيح لنا الفرصة لتوسيع الأسواق التي ستجعل قطاعاتنا الزراعية والصناعية والخدمية أكثر تنافسية

هي فرصة لنا لتنمية سلاسل القيمة الإقليمية بما في ذلك من خلال تعزيز استثمارات البنية التحتية وتوسيع نطاق أنظمة الدفع لدينا

لا يوجد سبب يمنع زيادة الحصة المشجعة الحالية للتصنيع في التجارة البينية الأفريقية عن طريق تحسين روابط النقل على وجه الخصوص

يوفر لنا سوق أفريقي واحد للنقل الجوي فرصة رائعة لبناء قطاع طيران قاري يساعد في نقل الأشخاص والبضائع في جميع أنحاء القارة بسرعة وكفاءة أكبر

وبالمثل فإن ممرات النقل المتوخاة في برنامج تطوير البنية التحتية في إفريقيا مثل ممر لاغوس -أبيدجان ستساعد بالتأكيد على تعزيز التجارة والاستثمارات والحركات في إفريقيا

تشمل الثمار الأخرى التي لا تزال معلقة والتي طلب الرئيس بخاري من الدول الأفريقية الاستفادة منها في أعقاب جائحة كوفيد تسعة عشر نظام الدفع لعموم أفريقيا الذي يروج له بنك أفريكسيم

وقال إنه سيقطع شوطًا طويلاً أيضًا في تقليل تكلفة المعاملات التجارية داخل إفريقيا من خلال تقليل الحاجة إلى صعوبات الصرف الأجنبي في التجارة بين بلدينا

أفريقيا هي بالطبع جزء من المجتمع العالمي وستحتاج إلى دعم المجتمع الدولي لتعزيز مواردنا المالية وإدارة ديوننا بشكل أفضل وضمان الحصول على اللقاحات

لقد قام المجتمع الدولي بالفعل من خلال صندوق النقد الدولي بضخ حوالي ستة وخمسين مليار دولار في السحب الخاص في الاقتصاد العالمي

ومع ذلك فإن الحصة التي أتت إلى إفريقيا تزيد قليلاً عن ثلاثين مليار دولارأي حوالي 5٪ من الإجمالي. هذا غير ملائم على الإطلاق لاحتياجاتنا

وقال رئيس مجلس النواب فيمي باجابياميلا إن زيادة التعاون بين المتحدثين الأفارقة ضروري لحماية مصالح القارة

هدفنا المشترك هو تسهيل زيادة التعاون بين المتحدثين ورؤساء البرلمانات والجمعيات الوطنية في جميع أنحاء إفريقيا لتعزيزة التنمية الأفريقية قال باجابياميلا وهو أيضًا الرئيس المعين للرابطة البرلمانية للكومنولث منطقة إفريقيا وفي تصريحاته قال الأمين العام لجمعية الكومنولث البرلمانية ستيفن تويج إنه ملتزم بضمان تحقيق وضع قانوني جديد لاتفاق السلام الشامل

Leave A Reply

Your email address will not be published.