independence

كوفيد -19: نيجيريا تسعى لمزيد من فرص الحصول على اللقاحات

131

حث الرئيس محمد بخاري يوم الخميس في باريس فرنسا قادة العالم والمؤسسات الصحية العالمية على اتباع نظام يتيح الوصول إلى لقاحات كوفيد تسعة عشر

وقال الرئيس بخاري إن تهميش الدول من حيث الوصول سيقوض الجهود برمتها من أجل السلامة

قال الرئيس بخاري في بيانه الرئيسي في منتدى باريس للسلام إنه يجب رفع قيود التصدير التي تشجع على تخزين اللقاحات بلا داع مع الترحيب بتعهدات الدول الصناعية بمشاركة اللقاحات

وقال الرئيس إن التعهدات يجب الوفاء بها في الوقت المناسب معربا عن تقديره لبعض البلدان مثل فرنسا التي تبرعت باللقاحات للدول النامية

يتطلب حل قيود سلسلة التوريد تنسيقًا أفضل داخل عملية التصنيع وبين المصنعين والمستخدمين النهائيين

هناك حاجة واضحة لتوسيع طاقة إنتاج اللقاحات في إفريقيا. في هذا الصدد تمتلك البلدان الأفريقية بالفعل خارطة طريق: خطة تصنيع الأدوية لأفريقيا التي وضعتها في عام ألفين وسبعة الشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا على أساس قرار قمة الاتحاد الأفريقي الذي اتخذ في عام ألفين وخمسة

يجب التوصل إلى اتفاقيات ترخيص مع شركات الأدوية لنقل الملكية الفكرية والتكنولوجيا لدعم إنتاج اللقاحات في إفريقيا إذا كان التطعيم العالمي هو السبيل الوحيد لإنهاء جائحة كوفيد تسعة عشر فيجب على جميع أصحاب المصلحة التصرف بطريقة منسقة لسد فجوة إمدادات اللقاح في إفريقيا

حبال للتوزيع

قال الرئيس بخاري في تصريح بعنوان الدروس المستفادة من جائحة كوفيد تسعة عشر أهمية التنسيق بين جميع الجهات الفاعلة في توصيل اللقاح إن تنسيق التوزيع يجب أن يكون شاملاً ويجب أن يكون الهدف واحدًا: تقديم اللقاحات إلى العالم

قال: إن حالة توصيل اللقاحات في جميع أنحاء العالم تترك الكثير مما هومرغوب فيه لدينا وضع حيث تقدم بعض البلدان جرعات ثالثة معززة لمواطنيها في حين أن الملايين في جميع أنحاء العالم وخاصة في العالم النامي لا يزالون لتلقي جرعة واحدة

وقال: دعونا نقارن معدلات التطعيم لإعطاء فكرة عن أبعاد المشكلة وفقًا للبيانات الحديثة اعتبارًا من أربعة نوفمبر عام ألفين وواحد وعشرين تم إعطاء 91.3 جرعة من اللقاح لكل مئة شخص في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك في نفس التاريخ تم إعطاء 14.7 جرعة فقط من اللقاح لكل مئة شخص في أفريقيا وهي حالة واضحة لعدم التوازن. وقًال بلومبر يتم تلقيح البلدان ذات الدخل الأعلى عشر مرات أسرع من تلك ذات الدخل المنخفض

اعتبارًا من الخامس من تشرين الثاني نوفمبر عام ألفين وواحد وعشرين قامت إفريقيا بتلقيح سبعة وسبعين مليون شخص بشكل كامل أي ما يعادل ستة في المائة فقط من سكان القارة. وبالمقارنة فإن 60٪ من سكان الاتحاد الأوروبي قد تم تطعيمهم بالكامل بحلول سبتمبر عام ألفين وواحد وعشرين  

هذه الفجوة الهائلة بين متطلبات اللقاح في إفريقيا وتوافر اللقاح تقوض مكافحة جائحة فيروس كورونا في القارة. حتى لو حصلت أفريقيا على ستمئة مليون جرعة من اللقاح المتوقع تسليمها إلى القارة بحلول نهاية عام ألفين وواحد وعشرين بموجب ترتيبات  فسيظل هناك عجز كبير مقارنة بعدد سكان القارة الذي يبلغ حاليًا 1.383 مليار نسمة

نقلاً عن منظمة الصحة العالمية قال الرئيس إنه حتى عمليات تسليم المخطط لها إلى إفريقيا قد تم تخفيضها بنسبة خمسة وعشرين في المائة بسبب نقص الإمدادات وحظر التصدير

هذه نكسة كبيرة لأفريقيا حيث تشير التقديرات إلى أن عمليات تسليم لقاح كوفيد تسعة عشر يجب أن تزيد من حوالي عشرين مليون جرعة شهريًا إلى متوسط مئة وخمسين مليون جرعة شهريًا إذا كان الهدف المتمثل في التطعيم الكامل لـسبعين في المائة من سكانها بحلول سبتمبر عام ألفين واثنين وعشرين

إذن ما الذي يجب القيام به لسد الفجوة كيف يمكن تعزيز توافر اللقاح في أفريقيا من يحتاج أن يفعل ماذا؟ شكر الرئيس بخاري رئيس منتدى باريس للسلام السيد باسكال لامي على دعوته لتبادل الأفكارحول أهمية التنسيق بين جميع الجهات الفاعلة في مكافحة جائحة كوفيد تسعة عشر

Leave A Reply

Your email address will not be published.