Eid

المرأة الأولى في نيجيريا تعلن اهتمامها برئاسة ألفين وثلاثة وعشرين

0 108

ألقت السيدة خديجة أوكونو عبد الحميد رائدة الأعمال والمدافعة عن تنمية الشباب قبل الانتخابات الرئاسية ألفين وثلاثة عشر قبعتها في الحلبة للحصول على مقعد الرئاسة

أصبحت أوكونو عبد الحميد أولى امرأة تعلن رغبتها في الترشح لمنصب الرئيس مع وعد بإعادة الأمل في نيجيريا أفضل

في مؤتمر إعلامي في لاغوس لكشف النقاب رسميًا عن خططها للرئاسة بحلول عام ألفين وثلاثة وعشرين أوضحت أوكونو عبد الحميد أنها تنوي القدوم إلى المنصة السياسية لتغيير السرد من خلال ضمان الاستكشاف الشامل للإمكانيات الكامنة في الشباب المزدحم. أيضًا للاستفادة من السكان الناشئين لخلق المزيد من فرص العمل في جميع القطاعات

وشددت كذلك على أن دافعها في التنافس على النشر ينبع من رغبتها في جعل نيجيريا تعمل من أجل سكانها المتنوعين مع الإشارة إلى أن عام ألفين وثلاثة وعشرين هو لحظة حاسمة. تنوي أن تلعب دورًا رائدًا في كتابة تاريخ جديد

أنا لا آتي إلى هذا باستخفاف أو بدافع الغرور أو الرعونة أتيت إلى هذا بتواضع ومسؤولية ومع عبء جيل ينتمي إليه مستقبل نيجيريا

يؤمن النيجيريون من جيلنا بالوعد باتحاد سياسي منصف وعادل يعززالقوى المتنوعة لشعبنا ويسخرالموارد الهائلة غيرالمستغلة لأمتنا العظيمة من أجل الصالح العام. يعتقد النيجيريون من جنسنا أننا ورثة للوعد نفسه وأن مساهمتنا في شخصية نيجيريا واستقرارها وسلامها وتقدمها تستحق التقديروالمكافأة

يتمثل التحدي الرئاسي في جعل نيجيريا تعمل لصالح جميع شعوبها المتنوعة إنه أقوى منصب في الأرض ولكنه مكان خدمة ومسئولية وواجب وليس مكان غطرسة أو عرض. قالت: نيجيريا لا تعمل من أجلنا

معالجة البطالة

كشفت الطامحة الرئاسية التي عززت على ضرورة تلبية تحديات البطالة التي تواجه البلاد اليوم أن الشباب دون سن الثلاثين والذين يمثلون حوالي سبعين في المئة من سكان نيجيريا هم الأكثر تضررا من الحكم الرديء مؤكدة خططها لتحديد هؤلاء التحديات ومعالجتها بتهور

إلى جانب مؤشرات البطالة الإشكالية أشارت أيضًا إلى قصورالمناهج الدراسية وضعف توجيه المعلمين وقلة التركيزعلى التصنيع نتيجة الاعتماد المفرط على قطاع النفط والتي يجب معالجتها وفقًا لها

علاوة على ذلك كشفت أن متوسط ​​العمرالمتوقع عند الولادة في نيجيريا والذي بلغ 60.87 عامًا في عام ألفين وواحد وزعشرين هو من أدنى المعدلات في إفريقيا والعالم بينما أشارت إلى أن معدل وفيات الرضع يبلغ 57.701 حالة وفاة لكل 1000 مولود حي

وفقًا لها يجب أن يتمتع الرئيس لجميع النيجيريين بالنزاهة والكفاءة ورؤية القرن الحادي والعشرين والطاقة والتعاطف والتعاطف مع جميع شعوبنا وأكثرمن ذلك للضعفاء والمحرومين والمحرومين

ليس من الفخرأن نقول إن المرشح غارق في التجربة الدموية وغيرالكفؤة والفاسدة التي أوصلت بلادنا إلى ما هي عليه اليوم جيلي جزء من تاريخ أمتنا ولكننا لسنا من كتبه في دماء شبابنا ونسائنا وأطفالنا

ترويض الفقر

بالإضافة إلى ذلك أشارت إلى معدل الفقرالمتصاعد الذي شهد 40.1 في المائة من السكان النيجيريين يعيشون حاليًا تحت خط الفقروارتفاع معدل الأطفال غيرالملتحقين بالمدارس في نيجيريا لكنها كررت الأمل في البلاد خاصة مع ظهوررئيس كفء في عام ألفين وثلاثة وعشرين

الملف الشخصي للمرشحة

وُلدت أوكونوعبد الحميد في عائلة بارزة في لاغوس تتمتع بإرث من الخدمة العامة وهي ابنة لطيف فيمي أوكونو المفوض الفيدرالي السابق للأشغال والإسكان والرئيس الحالي واتحاد أحفاد إيسالي إيكوورجل دولة كبيرالسن. في الوقت نفسه والدتها هي أرينولا أومالولو سيدة أغوأووأعمال من نسب

وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف من حرم جامعة بولتون في رأس الخيمة في الإمارات العربية المتحدة الإمارات العربية المتحدة ودرجة الماجستير في إدارة المشاريع الاستراتيجيةمن جامعة هيريوت وات المرموقة في دبي. كما شاركت بنشاط في العديد من المبادرات الإنسانية وتدعم المؤسسات في القطاعات الرسمية وغيرالرسمية التي لها آثارإيجابية طويلة الأمد على الثقافة السياسية في نيجيريا

أفكار بديهية

تتضمن بعض المبادرات التي صممتها لمعالجة التحديات الملحة المتمثلة في نقص المياه النظيفة وبطالة الشباب والمشكلات الاجتماعية الأخرى في نيجيريا إغاثة المياه ساعد شبابنا لتحسين نيجيريا المشروع ومؤسسة القلب النيجيرية ومؤسسة من بين آخرين

عن خديجة أوكونو-عبد الحميد

خديجة هي إحدى الشخصيات البارزة في مجال تنمية الشباب والتوازن بين الجنسين ومدافعة عن رأس المال البشري وتعتبر على نطاق واسع سيدة رائدة في وسائل الإعلام النيجيرية والفضاء الإعلاني. لقد صنعت اسمًا لا يمحى لنفسها كمحترفة حلول العلامات التجارية المخضرمة وممارس تأثيراجتماعي نشط

خديجة هي المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة الإعلام

عضو في مجلس ممارسي الإعلانات في نيجيريا وهي أول امرأة تظهر كقصة غلاف في مجلة خارج المنزل في نيجيريا. وقد ظهرت أيضًا كواحدة من أفضل خمسين امرأة في التسويق والاتصالات في نيجيريا. خديجة هي مستشارة علامات تجارية حائزة على العديد من الجوائز في مختلف الصناعات من الشركات الناشئة إلى العلامات التجارية المتميزة إلى الشركات المتخصصة وغير الربحية

وهي معروفة بالتوازن بين الجنسين والدعوة إلى تنمية الشباب. إنها العقل الذي يقف وراء بعض مبادرات التأثير الاجتماعي مثل

.هي متزوجة بسعادة ولديها أطفال

Leave A Reply

Your email address will not be published.