Eid

لم يستوف أي بلد معاييرجودة الهواء لمنظمة الصحة العالمية في عام ألفين وواحد وعشرين 

0 49

أظهرمسح بيانات التلوث في ستة آلاف وأربعمئة وخمس وسبعين مدينة يوم الثلاثاء أنه لا يوجد بلد يلبي معيار جودة الهواء لمنظمة الصحة العالمية في عام ألفين وواحد وعشرين

أظهر المسح أيضًا أن الضباب الدخاني قد انتعش في بعض المناطق بعد الانخفاض المرتبط بـكوفيد تسعة عشر

توصي هيئة الصحة العالمية بألا يتجاوز متوسط ​​القراءات السنوية للجسيمات الصغيرة والخطرة المحمولة جواً والمعروفة باسم اثنين ,خمسة ميكروغرام لكل مترمكعب

أعلنت منظمة الصحة العالمية هذا بعد تغيير إرشاداتها في عام ألفين وواحد وعشرين قائلة إن التركيزات المنخفضة تسببت في مخاطر صحية كبيرة

وأظهرت البيانات أن مستويات التلوث الإجمالية في الهند ساءت في عام ألفين وواحد وعشرين  وظلت نيودلهي العاصمة الأكثرتلوثًا في العالم

كانت بنغلاديش الدولة الأكثر تلوثًا كما أنها لم تتغير عن العام السابق بينما احتلت تشاد المرتبة الثانية بعد إدراج بيانات الدولة الأفريقية لأول مرة

قالت شركة الهواء إن الصين التي تشن حربًا على التلوث منذ ألفين وأربعة عشرتراجعت إلى المركز اثنين وعشرين في تصنيفات اثنين, خمسة مترمكعب في عام ألفين وواحد وعشرين بانخفاض من المركز أربعة عشرقبل عام مع تحسن متوسط ​​القراءات بشكل طفيف على مدار العام إلى اثنين وثلاثين,ستة ميكروغرام

كانت خوتان الواقعة في المنطقة الشمالية الغربية من شينجيانغ أسوأ مدينة أداءً في الصين حيث بلغ متوسط ​​قراءات اثنين, خمسة متر مكعب أكثر من مئة ميكروغرام سببها إلى حدكبيرالعواصف الرملية

وتحتل المرتبة الثالثة في قائمة أكثر مدن العالم تلوثًا بعد أن تجاوزها بهيوادي وغازي آباد وكلاهما في الهند

ومع ذلك فإن ثلاثة, أربعة في المائة فقط من المدن التي شملتها الدراسة استوفت المعيار في عام ألفين وواحد وعشرين

وفقًا للبيانات التي جمعتها شركة اهواء وهي شركة سويسرية لتكنولوجيا التلوث تراقب جودة الهواء شهدت ثلاثا وتسعين مدينة مستويات اثنين, خمسة مترمكعب بعشرة أضعاف المستوى الموصى به.

Leave A Reply

Your email address will not be published.