Eid

الحكومة النيجيرية ترد على أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن دعوى الاضطهاد الديني

0 51

قالت الحكومة النيجيرية إن قوانين وسياسات البلاد لا تدعم أي شكل من أشكال القوانين الدينية أو الاضطهاد

صرح وزير الإعلام والثقافة بذلك في مقابلة مع إذاعة صوت نيجيريا في لندن يوم الاثنين على هامش جولته الإعلامية الدولية السنوية ومشاركاته في مركز الفكر

جاء تقديم الوزير على خلفية رسالة كتبها خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الأمريكيين إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكين يحثون فيها الحكومة الأمريكية على إعادة إدراج نيجيريا في قائمة البلدان التي يواجه فيها المسيحيون الاضطهاد الديني

ومع ذلك أدانت السلطات النيجيرية دعوة خمسة مشرعين جمهوريين أمريكيين للمطالبة بإعادة تصنيف نيجيريا كدولة تثير قلقًا خاصًا بسبب اضطهاد المسيحيين المزعوم

تذكر أنه قبل بضعة أشهر فقط تم إخراج نيجيريا من قائمة البلدان ذات الاهتمام الخاص لأنه ثبت أنه لا يوجد ذرة من الحقيقة في الادعاء بأن المسيحيين أوأي دين يتعرض للاضطهاد أو أنه لم يُسمح للناس بممارسة الدين الذي يختارونه

نريد أن نقول مرة أخرى إن نيجيريا ليس لديها سياسة تحرم الناس من حرية ممارسة شعائرهم الدينية

كما أن البلاد ليس لديها سياسة انتهاك حرية الدين وليس صحيحًا أن نيجيريا تضطهد أي شخص بسبب دينه

وأشاروزيرالإعلام والثقافة إلى أن دستور نيجيريا يضمن حق أي شخص في ممارسة عقيدته دون تحرش وأن الحكومة تحمي دائمًا النص الدستوري بغيرة

ثم قال إن معظم المعلقين الذين لم يكونوا على دراية جيدة بالسياسة والأحداث في نيجيريا اعتبروا الجرائم والاشتباكات الطائفية من قضايا الاضطهاد الديني.

لا أحد في نيجيريا يتعرض للاضطهاد ولكن لدينا قضايا إجرامية مستمرة والمجرمون في الحقيقة لا يميزون بين أي دين

إنهم يختطفون من أجل المال ويحتجزون الناس مقابل فدية بغض النظر عن دينهم وهناك بعض القضايا المتعلقة بالمسائل المجتمعية التي يعود تاريخها إلى سنوات عديدة

 وقال إذا أردنا أخذ الإحصائيات يمكنني القول بثقة أن عددًا كبيرًا من المسلمين مثل المسيحيين كانوا ضحايا لهؤلاء المجرمين

وبحسب الوزير فإن الجماعة الوحيدة المعروفة التي تستهدف المسيحيين كانت ولاية غرب إفريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية

لكنه قال إن الحكومة الفدرالية شنت عمليات عسكرية واسعة النطاق للقضاء على المجرمين وهي تؤتي ثمارها

ما تفعله التي تسمي نفسها الدولة الإسلامية هو أنه بسبب نفوذهم المتضائل يهاجمون الآن الكنائس والمسيحيين من أجل خلق أزمة بين الجماعات الدينية المختلفة

 قال لكننا كحكومة نحن نلاحقهم

وقال الوزير إن بعض المنظمات غير الحكومية تزود المجتمع الدولي بمعلومات خاطئة للحصول على تمويل من المانحين

وأكد محمد مجددًا أن الديانتين الرئيسيتين في نيجيريا الإسلام والمسيحية يتعاونان أيضًا لإيجاد حل للأزمة وتحقيق السلام والوئام

وضرب مثالاً بمجلس نيجيريا المشترك بين الأديان الذي يعمل على تعزيز الوحدة والتفاهم الأفضل بين الديانات المسيحية والإسلامية

وطلب الوزير دعم المنظمات متعددة الأطراف والدول الأجنبية في مواجهة تحديات انعدام الأمن في نيجيريا

Leave A Reply

Your email address will not be published.