Eid

بوتين يوافق على عقيدة السياسة الخارجية الجديدة

0 45

وافق الرئيس فلاديمير بوتين يوم الاثنين على عقيدة جديدة للسياسة الخارجية تستند إلى مفهوم العالم الروسي وهي فكرة استخدمها الأيديولوجيون المحافظون لتبرير التدخل في الخارج لدعم المتحدثين بالروسية

تقول السياسة الإنسانية المكونة من 31 صفحة والتي نُشرت بعد أكثرمن ستة أشهر من الحرب في أوكرانيا على روسيا أن تحمي وتنهض بتقاليد ومثل العالم الروسي

في حين يتم تقديمه كنوع من إستراتيجية القوة الناعمة فإنه يكرس في أفكار السياسة الرسمية حول السياسة والدين الروسيين التي استخدمها بعض المتشددين لتبرير احتلال موسكو لأجزاء من أوكرانيا ودعم الكيانات المنشقة المؤيدة لروسيا في شرق البلاد

وجاء في السياسة أن الاتحاد الروسي يقدم الدعم لمواطنيه الذين يعيشون في الخارج في إعمال حقوقهم لضمان حماية مصالحهم والحفاظ على هويتهم الثقافية الروسية

وقالت إن علاقات روسيا مع مواطنيها في الخارج سمحت لها بتعزيزصورتها على المسرح الدولي كدولة ديمقراطية تسعى جاهدة لخلق عالم متعدد الأقطاب

ظل بوتين منذ سنوات يسلط الضوء على ما يراه على أنه المصير المأساوي لحوالي 25 مليون من أصل روسي وجدوا أنفسهم يعيشون خارج روسيا في دول مستقلة حديثًا عندما انهار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 وهو الحدث الذي وصفه بأنه كارثة جيوسياسية

واصلت روسيا اعتبار الفضاء السوفييتي السابق من دول البلطيق إلى آسيا الوسطى على أنه مجال نفوذها الشرعي وهي فكرة قاومتها بشدة العديد من تلك الدول وكذلك الغرب

تنص السياسة الجديدة على أنه يتعين على روسيا زيادة التعاون مع الدول السلافية والصين والهند وتقوية علاقاتها مع الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وأفريقيا وقالت إن على موسكو أن تعمق علاقاتها مع أبخازيا وأوسيتيا وهما منطقتان جورجيتان اعترفتا باستقلالهما من قبل موسكو بعد حربها ضد جورجيا في عام 2008 بالإضافة إلى الكيانين الانفصاليين في شرق أوكرانيا جمهورية دونيتسك الشعبية ولوهانسك الجمهورية الشعبية

Leave A Reply

Your email address will not be published.