الأحزاب المؤيدة للحكومة في بنين تفوز في الانتخابات البرلمانية

0 231

قالت المحكمة الدستورية في البلاد إن الأحزاب الموالية للحكومة في بنين فازت بأغلبية المقاعد في البرلمان ، في تصويت يؤشر بعودة المعارضة بعد أربع سنوات من الغياب

قال رزاكي أمودا إيسيفو ، رئيس المحكمة الدستورية ، إن الأحزاب الداعمة للرئيس باتريس تالون والكتلة الجمهورية والاتحاد التقدمي من أجل التجديد ، فازوا معًا بـ 81 مقعدًا من أصل 109 مقاعد في البرلمان

وكان تصويت يوم الأحد ، الذي تم إجراؤه بسلام ، بمثابة اختبار للدولة الواقعة في غرب إفريقيا حيث ركز تالون على التنمية ، لكن منتقدين يقولون إن الديمقراطية تآكلت بشكل مطرد في عهده

كانت هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها المعارضة في الانتخابات منذ وصول  تالون إلى السلطة في عام 2016

وقال إن حزب “ليس ديموقراطيس” المعارض حصل على 28 مقعدًا ، مضيفًا أن إقبال الناخبين بلغ 37.79 بالمائة

سُمح لسبعة أحزاب سياسية من بينها ثلاثة متحالفة مع المعارضة بالمشاركة في الانتخابات

الأحزاب التي تفوز بأكثر من 10 في المائة من الأصوات هي المؤهلة فقط للحصول على مقاعد برلمانية ، وفقًا للنظام النسبي

في وقت سابق يوم الخميس ، ندد زعيم حزب الديمقراطيين اليساريين إيريك هونديت بحشو صناديق الاقتراع  والتزوير وشراء الأصوات من قبل الحزبين المواليين للحكومة ، دون تقديم دليل فوري

وقال هونديت: “حزب الديمقراطيين يرفض هذه النتيجة التي لا تعكس إرادة الشعب في جعل حزبنا أول قوة سياسية في بلادنا

يمكن الطعن في النتائج في غضون 10 أيام من الإعلان الرسمي للنتائج

في عام 2019 ، مُنعت أحزاب المعارضة فعليًا من المشاركة في الاقتراع التشريعي بسبب قواعد الانتخابات الأكثر صرامة ، مما أدى إلى برلمان يهيمن عليه مؤيدو الحكومة

وشاب هذا التصويت اشتباكات دامية في معقل للمعارضة ، والمشاركة التاريخية المنخفضة ، وتعتيم الإنترنت ، وهي أحداث نادرة في بنين

منذ أن تولى تالون منصبه لأول مرة وبعد إعادة انتخابه في عام 2021 ، تم سجن معظم خصومه أو نفيهم

كانت الانتخابات التشريعية هذا العام أساسية للمعارضة استعدادًا للانتخابات الرئاسية لعام 2026 حيث سيحتاج المرشحون إلى دعم المشرعين ليتم تسجيلهم