الرئيس بخاري لم يرجم بالحجارة في ولاية كانو

0 175

قالت الرئاسة إن التقرير الذي يتجول حول الرجم المزعوم للرئيس محمد بخاري في ولاية كانو مثير للضحك وغير صحيح

وقال المتحدث باسم الرئاسة غربا الشيخ في رده على التقرير عبر بيان أصدره يوم الثلاثاء

لقد رأينا تقارير كاذبة عن حادث رشق بالحجارة وقع في منطقة هوتورو في كانو في يوم زيارة الرئيس محمد بخاري للمدينة يوم الاثنين وهي حادثة حتى لو كانت طفيفة يجب أن يدينها الجميع جيدًا يعني المواطنين

الحقائق على الأرض كما قدمتها وكالات إنفاذ القانون تتحدث عن صدام بين سلطات النقل البري المحلية وهيئة النقل البري في كانو وكاروتا وبلطجية استأجرتهم مجموعة لم يتم تحديدها بعد حدث عندما كان الرئيس يعالج إلى مأدبة عشاء في دار الحكومة بعد أن انتهى من افتتاح مشاريعه

كان الرئيس في الولاية للعمل على تطوير وسلامة وأمن حياة المواطنين العاديين والشيء السعيد في ذلك هو أن أهل ولاية كانو الطيبين كانوا يقدرونه للتقدم الذي تحرزه الدولة والأمة بشكل عام تحته

المكاسب الديمقراطية

وقال الشيخ إن الرئيس وأنصاره كانوا على دراية تامة بمخططات المعارضة الذين يعتقدون أن بإمكانهم تشتيت انتباه الرئيس

وقال إن الرئيس كان يركز بشكل جيد على تقديم المكاسب الديمقراطية للنيجيريين

الخطاب الخلافي للمعارضة في محاولة فاشلة لتشويه صورة الرئيس ومرشح مؤتمر كل التقدميين في الانتخابات المقبلة وأنشطتها اليائسة التي تدفع بالإسفين لإحداث انقسام بين الحزب والحكومة ليست كذلك. سوف يمنحهم النصر

إن ما يسمى بحزب المعارضة الرئيسي الذي يسيطر على 14ولاية ويخوض الانتخابات مع ثماني أو تسع ولايات يجب أن ينظر إلى الداخل ليرى سبب تباطؤ حملته ومقدره للفشل. هزيمتهم هي قصة تنبأ بها العديد من الأشخاص المميزين

وأضاف: إن الذين رشقوا بالحجارة كما يظهر في الفيديو أثناء القتال ضد شرطة المرور هم أطفال أبرياء تحت رعاية سياسيين ومتعاطفين مع الإرهاب. لا مكان للعنف في الديمقراطية

يجب أن يستغل حزب الشعب الديمقراطي فرصة الحملة الانتخابية لوضع وجهة نظره في نظام ديمقراطي. عندما يمكن حل المشاكل من خلال المحادثات لا يوجد مكان لرشق الحجارة وإشعال الحرائق والسلوك الجامح كما نشهد في بعض الحملات

إنه أمر غير صحي بنفس القدر بالنسبة للمجتمع ويصبح من واجب القادة السياسيين والاجتماعيين والدينيين إعلام الصغارالمضللين بشكل صحيح لتجنب مسارالعنف الذي يضر بمستقبلهم وأخيراً تجدر الإشارة إلى أن الرئيس لم يفقد قيادته واحترامه في كانو. بالنسبة لأولئك الذين يحافظون على إغلاق الحدود ضده يجب أن يدركوا أن 60-70 مطحنة أرز متكاملة في المدينة اليوم لم تكن موجودة في جيش التحرير الشعبي

Leave A Reply

Your email address will not be published.