نيجيريا تتعهد بمزيد من الدعم للمنظمة الدولية للهجرة

0 251

تعهد الرئيس محمد بخاري بمواصلة دعم نيجيريا للمنظمات الدولية العاملة في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد والتي تقدم المساعدة الإنسانية للمواطنين المتأثرين بسنوات طويلة من التمرد

التقى الرئيس بالمدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو يوم الأحد في أديس أبابا إثيوبيا على هامش القمة السادسة والثلاثين للاتحاد الأفريقي

وأكد الرئيس للمنظمة الدولية للهجرة أن الحكومة النيجيرية ستواصل الشراكة معهم لجعل عملهم أكثر فعالية وكفاءة وأشاد بالأنشطة الإنسانية للمنظمة في المناطق الشمالية الشرقية والشمالية الغربية من البلاد

وأشار إلى أن موظفيهم غالبًا ما استعدوا لتضاريس صعبة لتقديم المساعدة للمحتاجين

وحث المجتمع الدولي على عدم إهمال أولئك الذين يعيشون على أطراف بحيرة تشاد الذين فقدوا سبل عيشهم بسبب تأثيرتغيرالمناخ والانكماش الهائل لبحيرة تشاد عن حالتها الأصلية

في معرض تقديم موجز عن مشاريعها في البلاد أخبر المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة الرئيس أن منظمته تشارك مع حكومة ولاية برنو في تعزيز قدرتها على الاستجابة الإنسانية بما في ذلك برنامج إعادة الإدماج وإعادة التأهيل وإعادة التوطين للنازحين داخليًا

وشكرحكومة نيجيريا على دعمها الثابت لعمليات المنظمة الدولية للهجرة في البلاد

الصومال

وبالمثل التقى الرئيس بخاري أيضًا بالرئيس الصومالي حسن شيخ محمود حيث تبادلا الآراء حول كيفية مواجهة الدعاية والتهديدات التي تطلقها المنظمات الإرهابية مثل بوكوحرام والشباب

وأكد الرئيس محمود دعم نيجيريا للصومال منذ نشر قوات حفظ سلام نيجيرية لضمان الاستقرارفي الدولة المضطربة

وقال إن الصوماليين لن ينسوا تضحيات جنود حفظ السلام النيجيريين الذين لقوا حتفهم أثناء أداء واجبهم والذين أصيبوا وهم يخاطرون بحياتهم من أجل إحلال السلام في بلاده

في وقت سابق يوم الأحد شارك الرئيس بخاري بدعوة من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في حدث رفيع المستوى حول إعادة تنشيط الوحدة الأفريقية من أجل عالم متغير والذي عقد في أكاديمية التميز في القيادة الأفريقية في ضواحي أديس أبابا

تضمن المنتدى تقديم أوراق ومحاضرات وحلقات نقاش حول الوحدة الإفريقية وإعادة تقويم الوحدة الإفريقية في القرن الحادي والعشرين بالإضافة إلى الدروس المستفادة من آلية مراجعة النظراء الإفريقية التابعة للاتحاد الأفريقي

في نهاية المنتدى . قام الرئيس بخاري ورؤساء دول مشاركين آخرين بزرع الأشجار داخل أكاديمية لعرض النجاح والتقدم الذي أحرزه مشروع الإرث الأخضر لإثيوبيا