مجلس الشيوخ النيجيري يعتمد تقريراً حول مشروع قانون فيلق السلام

0 100

اعتمد مجلس الشيوخ النيجيري تقرير لجنة المؤتمر التي شكلتها الغرفتان لتنسيق مشروع قانون لإنشاء فيلق السلام النيجيري

أنهت لجنة المؤتمر التي شكلها مجلس الشيوخ ومجلس النواب في وقت سابق من العام مهمتها يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي مما أدى إلى وضع التقرير واعتماده من قبل مجلس النواب يوم الخميس 30 مارس 2023

أظهر التقرير المنسق للجنة المؤتمر الذي تم وضعه واعتماده من قبل مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء أن لجنة المؤتمر اعتمدت نسخة مشروع القانون كما أقرها مجلس النواب

تسليط الضوء على التقرير المعتمد على البند 38 (1) من النسخة التي أقرها مجلس الشيوخ والتي تتعارض مع النسخة التي أقرها مجلس النواب على النحوالوارد في البند 38 1

أوضح تقرير المؤتمر أنه لكي يصبح مشروع القانون قانونًا برلمانيًا في نيجيريا يجب أن يمر عبر غرفتي الجمعية الوطنية وهو معيار لم يستطع مشروع قانون الوحدة الوطنية وفرق السلام تحقيقه لأن مشروع القانون لم تتم مناقشته أبدًا بخلاف ذلك من فيلق السلام النيجيري ناقشته وأجازته الغرفتان

ومع ذلك فإن مشروع قانون إنشاء فيلق السلام النيجيري ينص صراحةً بموجب البند 38 (8) على فرصة للأفراد أو الجماعات أو الجمعيات أو الهيئات التي تُظهر أو تُظهر اهتمامًا ليتم استيعابها كأعضاء في الفيلق. إلى برنامج التدريب والتوجيه الأساسي الإلزامي للفيلق كما قد يتم تحديده من وقت لآخر عند توقيع مشروع القانون ليصبح قانونًا

وتجدرالإشارة إلى أن مشروع قانون إنشاء فيلق السلام النيجيري الذي تم تمريره في عام 2022 من قبل المجلسين برعاية رئيس لجنة مجلس الشيوخ للجيش النيجيري السناتور علي اندومي بينما كان مجلس النواب برعاية رئيس السوط.  محمد مونغونو بدور17

يسعى مشروع القانون من بين أمورأخرى إلى إنشاء فيلق السلام النيجيري كهيئة مكلفة بمسؤولية تطوير وتمكين وتوفير فرص عمل مربحة للشباب وتسهيل السلام والعمل التطوعي وخدمة المجتمع ومراقبة الجوار وبناء الأمة

الدعم القانوني

وفقًا للجزء 8 من مشروع القانون الذي تم تمريره عندما وافق عليه الرئيس بخاري من شأنه أن يمنح الدعم القانوني لفيلق السلام الحالي في نيجيريا

تم تأسيس فيلق السلام النيجيري منذ أكثر من 24 عامًا تحت قيادة القائد الوطني البروفيسور ديكسون آميه أكوه في نيجيريا بموجب قانون الشركة والحلفاء ومنح اعتراف الحكومة النيجيرية من خلال الوزارة الفيدرالية لتنمية الشباب

نظرًا للبرامج ذات القيمة التي ينفذها الفيلق والتي تهدف إلى التمكين الاجتماعي والاقتصادي للشباب النيجيري وإسهاماته في بناء السلام والدعوة منحت الأمم المتحدة في عام 2011 المركز الاستشاري الخاص بينما منح الاتحاد الأفريقي نفس المركز في عام 2016. وضع المنظمة مما يجعلها عضوًا في المجالس الاجتماعية والاقتصادية لكل من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي حتى الآن تمتلك المنظمة شبكة جيدة التنظيم من المكاتب في 36 ولاية من ولايات الاتحاد وإقليم العاصمة الفيدرالية