مؤسسة تسعى إلى آلية إنفاذ للتحقق من عمالة الأطفال

0 157

دعت منظمة غير حكومية هي مؤسسة أووب إلى آليات إنفاذ قوية لمراقبة العوامل المحركة لعمالة الأطفال ومقاضاتهم لتكون بمثابة رادع للآخرين

كشفت مؤسسة أووب السيدة إبوكن أولووا أوتيسيلى عن ذلك في مقابلة في أبوجا أثناء الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة الطفل الذي يتم الاحتفال به في 12 يونيو من كل عام

وأشادت بجهود الحكومة في إنهاء عمالة الأطفال

ولذلك شجعت الجهود التعاونية بين أصحاب المصلحة لإحداث تغيير مستدام وضمان مستقبل أكثر إشراقًا للأطفال النيجيريين خالٍ من براثن عمالة الأطفال الاستغلالية

سلطت السيدة أوتيسيلى الضوء على الحاجة إلى القضاء على خطر عمالة الأطفال في البلاد مضيفًا أن المنظمة ستضمن بيئة داعمة من شأنها تعزيز إمكانات الأطفال

تم تأسيس اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال لأول مرة في عام 2002 من قبل المنظمة الدولية منظمة العمل للفت الانتباه المستمر إلى قضية عمالة الأطفال ومراجعة وإعادة النظر في استراتيجياتنا للقضاء على عمالة الأطفال

في حين أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بحجم عمالة الأطفال اعتمدت بالإجماع قرارًا يعلن 2021 السنة الدولية للقضاء على عمل الأطفال وطلبت من منظمة العمل الدولية أن تأخذ زمام المبادرة في تنفيذه

وفقًا لبيانات منظمة العمل الدولية يشارك مئات الملايين من الفتيات والفتيان في جميع أنحاء العالم في أعمال تحرمهم من الحصول على التعليم المناسب والصحة والترفيه والحريات الأساسية مما ينتهك حقوقهم بهذه الطريقة

تقول منظمة العمل الدولية إن أسوأ أشكال عمل الأطفال تشمل العمل في بيئات خطرة  والعبودية أو أشكال أخرى من العمل القسري والأنشطة غير المشروعة مثل الاتجار بالمخدرات والبغاء فضلاً عن المشاركة في النزاعات المسلحة