المفوضية الوطنية للسكان تسعى لوضع حد للتمييز ضد المرأة

0 143

قالت المفوضية الوطنية للسكان في ولاية أويو إن هناك حاجة لإنهاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة وتعزيز الحقوق المتساوية لها

أجرى المفوض الاتحادي للمفوضية الوطنية للسكان في الولاية الدكتور إييتايو أوييتنجي الدعوة خلال جلسة تفاعلية إعلامية نظمت في ذكرى اليوم العالمي للسكان 2023 يوم الثلاثاء في إبادن

تم تحديد 11يوليو من كل عام من قبل الأمم المتحدة بتوجيه من صناديق الأمم المتحدة للسكان

إنه يوم للفت الانتباه إلى قضايا السكان والتنمية

يتم الاحتفال بذكرى هذا العام تحت شعار إطلاق العنان لقوة المساواة بين الجنسين: الارتقاء بأصوات النساء والفتيات لإطلاق العنان للإمكانيات اللانهائية لعالمنا

وقال أوييتنجي إن الموضوع يهدف إلى ضمان أن المجموعات السكانية الضعيفة وخاصة النساء والفتيات لديها فرص للتعبير عن حقوقهم

وقال إنه يجب أن يكون لديهم أيضًا وصول غير تمييزي لاتخاذ الخيارات في عالم يبلغ عدد سكانه حوالي ثمانية مليارات شخص

ويسعى اليوم أيضًا إلى إلهام وتنشيط الإجراءات التي من شأنها تسهيل وخلق الفرص لتمكين النساء والفتيات من أجل مستقبل آمن للجميع

ووفقًا له فإن تحقيق هذه الأهداف يستلزم تأمين وصول غير محدود إلى تعليم رسمي جيد بما في ذلك التدريب في مجال ريادة الأعمال للنساء والفتيات

كان على استعداد لتخطيط وتنظيم الوصول إلى العمل اللائق والعمل خارج المنزل والتمتع بأجور متساوية على قدم المساواة مع نظرائهم من الرجال لتحقيق التمكين الاقتصادي

المشاركة في أدوار صنع القرار في العديد من جوانب الحياة بما في ذلك المناصب القيادية والوصول غير المعطل إلى خدمات رعاية صحية عالية الجودة وبأسعار معقولة بما في ذلك خدمات الأمومة بالإضافة إلى خدمات رعاية الصحة الجنسية والإنجابية

وقال: يجب علينا أيضًا أن نضمن أن نسائنا وفتياتنا يتمتعن بالتحرر من جميع أشكال القوانين والمعايير والثقافة التمييزية وأن نضمن لهن الحق في الخيارات الإنجابية

وفي حديثه أيضًا قال مدير المنطقة للمفوضية الوطنية للسكان السيد عبد الكريم بللو إن النساء والفتيات يمثلن ما يقرب من نصف مجموع السكان لكنهن ما زلن أكثر الفئات ضعفًا والتي غالبًا ما يتم إهمالها عبر المجتمعات والمجتمعات

وأشار السيد بللو إلى أنه يجب أن يكون هناك عمل استباقي لتسهيل الإبداع المستدام والفرص التي من شأنها تمكين النساء والفتيات من أجل مستقبل آمن

تضمن القسم التفاعلي أسئلة وأجوبة حول قضايا النوع الاجتماعي وعروضًا ثقافية وزينة لنحو 2023 من سفراء السكان من بين آخرين