جمهورية النيجر: إيكواس مستعدة لتوظيف الحوار والدبلوماسية في استعادة الديمقراطية

0 136

قال رئيس هيئة رؤساء دول وحكومات الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، الرئيس النيجيري بولا تينوبو ، إن الكتلة الإقليمية ستواصل دعم الدبلوماسية والحوار ، فضلاً عن المناقشات الجادة مع جميع الأطراف المعنية ، لاستعادة الحكم الدستوري في جمهورية النيجر.

تحدث رئيس مفوضية الإيكواس يوم الخميس في أبوجا في افتتاح القمة الاستثنائية الثانية حول الوضع الاجتماعي والسياسي في جمهورية النيجر.

وقال: “في إعادة تأكيد التزامنا المستمر بالديمقراطية وحقوق الإنسان ورفاهية شعب النيجر ، من الأهمية بمكان أن نعطي الأولوية للمفاوضات الدبلوماسية والحوار باعتباره حجر الأساس لنهجنا.

يجب أن نشرك جميع الأطراف المعنية ، بما في ذلك قادة الانقلاب ، في مناقشات جادة لإقناعهم بالتخلي عن السلطة وإعادة الرئيس بازوم.

“يجب أن نستنفد جميع سبل المشاركة لضمان عودة سريعة إلى الحكم الدستوري في النيجر”.

وشدد الرئيس تينوبو ، في معرض تأكيده على أهمية الاجتماع ، على أهمية إجراء تقييم شامل للتقدم المحرز حتى الآن.

بناءً على الالتزامات الصادرة عن القمة الاستثنائية الأولى التي عقدت في أبوجا قبل 10 أيام ، تذكر الرئيس تينوبو إدانة قادة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بالإجماع للانقلاب العسكري الذي أطاح بحكومة النيجر المنتخبة ديمقراطياً.

وسلط الرئيس تينوبو الضوء على الجهود الحثيثة والمنسقة التي تم الاضطلاع بها بالفعل ، وأوضح نشر الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لفرق الوساطة والمبعوثين الخاصين للمشاركة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين داخل المنطقة وخارجها.

كما أشار الزعيم النيجيري إلى الاجتماع الأخير لرؤساء أركان الدفاع في الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ، واجتماع لجنة رؤساء الأركان ، ومذكرة مفوضية الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بشأن التطورات الجارية في النيجر ، باعتبارها مصادر حاسمة للرؤية الثاقبة لتوجيه قرارات رؤساء الدول والأعضاء. الحكومة في الاجتماع.

هو قال؛ “توفر قمة اليوم فرصة مهمة لمراجعة وتقييم التقدم الذي تم إحرازه منذ اجتماعنا الأخير بدقة. من الضروري تقييم فعالية تدخلاتنا وتحديد أي ثغرات أو تحديات قد أعاقت التقدم.

“فقط من خلال هذا التقييم الشامل يمكننا بشكل جماعي رسم مسار جديد مستدام نحو السلام الدائم والاستقرار والازدهار في النيجر.”