الحكومة النيجيرية تعمل على تحسين إنتاج الألبان لتحقيق قيمة اقتصادية

0 308

كشفت الحكومة الفيدرالية النيجيرية عن استعدادها للعمل على تحسين إنتاج الألبان في البلاد من أجل التنمية الاقتصادية وذلك استجابة لإعلان الرئيس بولا تينوبو حالة الطوارئ في قطاع الزراعة

كشف المدير العام والرئيس التنفيذي للوكالة الوطنية لتطوير التكنولوجيا الحيوية البروفيسور عبد الله مصطفى عن ذلك في اجتماع مجموعة أبحاث الاهتمامات الاستراتيجية الذي استمر يومين حول التحسين الوراثي للثروة الحيوانية

عُقد الاجتماع تحت عنوان: تسريع التحسين الوراثي من أجل التقدم في زراعة الماشية في مركز المؤتمرات التابع للمعهد الدولي للزراعة الاستوائية في إبادن بولاية أويو

وأكد البروفيسور مصطفى الذي كان ضيف الشرف الخاص في هذا الحدث أن نيجيريا لم تكن بحاجة إلى استيراد منتجات الألبان لأن البلاد لديها عدد من الماشية والقدرة على إطعامها والعلماء الذين يمكنهم تحويل الماشية النيجيرية لإنتاج أكثر من ما كانت تنتجه حاليا

وقال: في الوقت الحالي تنتج الماشية النيجيرية أقل من 2 لتر لكل بقرة يوميا وهو أمر ليس من المفترض أن يكون وعلينا أن نعمل بجد للوفاء بالتزامات الحكومة. ونحن نهدف الآن إلى إنتاج حوالي 10-15 لترًا لكل بقرة يوميًا

وأوضح المدير العام أن الاجتماع كان يهدف إلى جمع أصحاب المصلحة معًا لتنويرهم وتبادل الأفكارحول كيفية المضي قدمًا حيث بدأت الوكالة العمل على تحويل الماشية النيجيرية باستخدام الجيل الأول وهي طريقة لتسلسل وتلقيح سلالات الماشية للعثور على سلالات الماشية. بالضبط ما أخذوه من والديهم

وأشار مصطفى: لقد بدأنا في تلقيح الماشية النيجيرية حيث أخذنا بوناجي ثم أخذنا السائل المنوي من البرازيل وهو جيرولاندو وهذا السائل المنوي الذي استخدمناه في تلقيح ماشيتنا صناعيا هو بهدف تحويل هذه الماشية إلى أبقار منتجة بدلاً من إنتاج أقل من 2 لتر من الحليب

ولاحظ أن العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم قامت بتحويل ماشيتها وأصبحت تنتج المزيد من كمية ونوعية الحليب اللازم في نفس الوقت بدلاً من الحليب المنخفض الكمية والجودة المنخفضة وكشف عن أن الوكالة تعمل على أخذ زمام المبادرة في نيجيريا. وأفريقيا من خلال ضمان إنتاج شيء سيقدره النيجيريون

وأعرب البروفيسور مصطفى عن حاجة نيجيريا إلى تحسين إنتاجها من الألبان لتعزيز المناعة والقيمة الغذائية للأطفال في البلاد حيث قال إن البلاد، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 200 مليون نسمة لا تحصل على ما يصل إلى 10 بالمائة من الكمية الحليب اللازم وأيضا من حيث القيمة الاقتصادية مؤكدا أن نيجيريا سوق كبير يمتد إلى غرب أفريقيا والعديد من البلدان في وسط أفريقيا

وقال: لذلك إذا قمنا بالأمر بشكل صحيح فمن المؤكد أننا سنحصل على الكثير من السوق للمنتج والكثير من الدخل للبلاد وسنبيع ما لا يقل عن 1.5 مليار دولار يتم إنفاقها على الاستيراد من الألبان سنويا من قبل بلدنا

وبالمثل، كشف مدير الأبحاث في علم الوراثة وعلم الجينوم والمعلوماتية الحيوية البروفيسور أويكانمي ناش أن النيجيريين يجب أن يتطلعوا إلى ولادة أبقار جديدة لتحل محل الأبقار القديمة والتي كان من المتوقع بيعها، قائلاً إن الأصناف الجديدة من الأبقار ستعمل يتم إنتاج ما لا يقل عن 5-10 لترات من الحليب وسوف يتقدم دون أن يفقد تكيف الأنواع النيجيرية

وكشف ناش أن الوكالة لديها 21 مزرعة مسجلة في جميع أنحاء نيجيريا، حيث تم تلقيح أكثر من 600 بقرة وبدأت عملية النحت بالفعل كأول نسل نتيجة التلقيح من تهجين الماشية النيجيرية مع مجموعة متنوعة من الأبقار البرازيلية الماشية كانت على الأرض بالفعل

وقال: لدينا بالفعل سيارات الفورمولا 1 من تربية الماشية النيجيرية بوناجي وجودالي مع جيرولاندو من البرازيل. لذا من الآن سنقوم بإجراء التحليل الجينومي لمعرفة ما أخذوه من الأبوين حتى نتمكن من التنبؤ بإمكانيات هذه الأبقار لإنتاج الحليب من جانبه قال رئيس عمليات تطوير الألبان فريزلاند كامبينا وامكوجون أديكونلي إن الشركة تعمل مع شركاء مختلفين مثل وزارة الزراعة الفيدرالية ومزارعي الألبان والرعاة والخريجين الشباب ومعاهد البحوث لتحسين منتجات الألبان. الإنتاج من خلال إنشاء مراكز تجميع الحليب والأنشطة الإرشادية عبر ولايات مختلفة في البلاد

Leave A Reply

Your email address will not be published.