نيجيريا تعزز العلاقات الاقتصادية مع جنوب أفريقيا

0 231

دعا الرئيس بولا أحمد تينوبو إلى إعادة تموضع أفريقيا وحث زعماء الدول الأفريقية على التكاتف وإظهار القارة كقارة مستعدة للاستثمار والتعاون

وأكد الرئيس تينوبو أيضًا أن أفريقيا التي تعمل فيها نيجيريا وجنوب أفريقيا بشكل متضافر لتعزيز مصالحهما المشتركة هي أقوى نسخة من القارة والتي من شأنها أن يكون لها تأثير أكبر على الشؤون العالمية

في إطار تعزيز حملته الدبلوماسية للتنمية الاقتصادية لجذب الاستثمار شارك الرئيس تينوبو يوم الاثنين في مناقشة ثنائية مع رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا في نيويورك قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة

وخلال الحوارالاقتصادي حدد الزعيم النيجيري الموارد البشرية والطبيعية المتاحة في جميع أنحاء الدول الأفريقية باعتبارها نقاط قوة للتعاون ووسائل تخلق فرصًا متبادلة المنفعة من شأنها إثراء الأفارقة

وأكد الرئيس تينوبو أن أفريقيا يجب أن يكون لديها وجهة نظر متفق عليها مفادها أن الأموال التي تم إنفاقها من خلال مؤسسات تمويل التنمية الدولية على مر السنين يجب أن تلبي الاحتياجات المحددة للديمقراطيات النامية في أفريقيا مع إيلاء الاعتبار الحصري لمصالحها الذاتية المستنيرة

وفي إشارة إلى تنفيذ الرئيس تينوبو لما أسماه الإصلاحات الاقتصادية الشجاعة وافق رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا على أن البلدين لديهما ثروة أكبر بكثير يمكن خلقهما معا في شراكة وثيقة ومتعمدة مع استفادة كل دولة من نقاط القوة لدى كل منهما

وشدد رئيس جنوب أفريقيا على أن التاريخ أثبت أن نيجيريا وجنوب أفريقيا يمكنهما تحريك العالم في المسائل ذات الاهتمام المشترك عندما تعمل الدولتان على نفس الموجة

واعترف زعيم جنوب أفريقيا بقيادة الرئيس تينوبو الفعالة كرئيس لهيئة رؤساء دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وقال إن جنوب أفريقيا بحاجة إلى محاكاة التضامن الذي أظهره غرب أفريقيا في أعقاب أزمة النيجر

كما استغل زعيم جنوب إفريقيا فرصة التواصل الثنائي لتوجيه دعوة للرئيس بولا تينوبو لزيارة جنوب إفريقيا، بعد زيارة الرئيس رامافوسا الأخيرة لنيجيريا كجزء من الجهود المبذولة لتعميق العلاقات الاقتصادية والعلاقة الأوسع بين البلدين

وأثناء قبوله الدعوة أكد الرئيس تينوبوأن أفريقيا التي تعمل فيها نيجيريا وجنوب أفريقيا في تآزر لتعزيز مصالحهما المشتركة هي أقوى نسخة من القارة والتي يمكن أن يكون لها تأثير أكبر على الشؤون العالمية لصالح أكثر من شخص مليار أفريقي بثروته الهائلة من الموارد البشرية والطبيعية