كوريا الجنوبية تقيم عرضا عسكريا نادرا

0 188

بدأت كوريا الجنوبية أول عرض عسكري واسع النطاق لها منذ عشر سنوات بأسلحة تتراوح بين الصواريخ الباليستية وطائرات الهليكوبتر الهجومية، ومن المقرر أن تمر عبر سيول في استعراض للقوة في الوقت الذي تتخذ فيه موقفا أكثر صرامة ضد كوريا الشمالية

ويقول التقرير إن العرض يصادف يوم القوات المسلحة للبلاد وهوعادة حدث صامت بالنسبة للأحداث الضخمة التي نظمتها كوريا الشمالية تحت قيادة الزعيم كيم جونغ أون والتي تشمل أسلحة استراتيجية مثل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات

وفي خطاب ألقاه في قاعدة سيول الجوية حذر الرئيس يون سوك يول بيونغ يانغ من استخدام الأسلحة النووية وتعهد بزيادة الدعم للجيش والصناعة الدفاعية

إذا استخدمت كوريا الشمالية الأسلحة النووية فسيتم إنهاء نظامها من خلال رد فعل ساحق من جمهورية كوريا والولايات المتحدة. وقال يون أثناء مخاطبته القوات تحت المطر

وقالت وزارة الدفاع إن الحدث الذي يستمريومًا كاملاً سيشارك فيه آلاف الجنود والدبابات الكورية الجنوبية والمدفعية ذاتية الدفع بالإضافة إلى الطائرات الهجومية والطائرات بدون طيار وسينضم إليهم 300 جندي أمريكي من أصل 28500 جندي متمركزين في البلاد

سيكون الحدث الأبرز هو عرض يمتد لمسافة كيلومترين عبر المنطقة التجارية والتجارية الرئيسية في سيول إلى منطقة غوانغهوامون الصاخبة التي تعد بوابة قصر مترامي الأطراف في قلب سيول

وفي الوقت نفسه أقامت كوريا الجنوبية عرضًا عسكريًا في الشارع آخر مرة في عام 2013. ويقام حدث يوم القوات المسلحة والعرض قبل اليوم الفعلي في أكتوبر 1 لأنه يتداخل مع عطلة وطنية كبرى هذا العام

ويأتي هذا الحدث في الوقت الذي اتخذ فيه الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول موقفًا متشددًا تجاه كوريا الشمالية مما جعل عرض الأسلحة والتدريبات العسكرية حجر الزاوية في استراتيجيته لمواجهة البرامج النووية والصاروخية المتطورة لكوريا الشمالية

تحالف عسكري

ووعد يون برد سريع وساحق على أي عدوان من جانب بيونغ يانغ وعزز بشكل فعال التحالف العسكري مع واشنطن وطوكيو منذ توليه منصبه العام الماضي

ويقول التقرير إن العرض بدأ في القاعدة الجوية في سيونجنام على مشارف سيول حيث كانت صواريخ هيونمو وصواريخ اعتراضية من طراز لي سام وطائرات استطلاع بدون طيار من بين المعدات العسكرية المعروضة

وقال المكتب الرئاسي إنه تم إلغاء تحليق طائرات إف-35 وأول مقاتلة مطورة محليا في البلاد من طراز كيه إف-21 بسبب سوء الأحوال الجوية

يعد آيومو أحد أحدث الصواريخ التي تمتلكها كوريا الجنوبية والتي يقول المحللون إنها جزء لا يتجزأ من خطط سيول لضرب الشمال أثناء الصراع في حين أن لي سام مصمم لضرب الصواريخ القادمة على ارتفاعات تتراوح بين 50 و60 كيلومترًا

وقالت الوزارة إن الحدث سيتضمن أيضًا تحليقًا مشتركًا للطائرات العسكرية الكورية الجنوبية والأمريكية لإظهار الوضع الدفاعي المشترك المتطور

ويأتي العرض بعد أسبوع من عودة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من رحلة إلى روسيا اتفق خلالها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تعزيز التعاون العسكري وقال يون إنه إذا ساعدت روسيا كوريا الشمالية على تعزيز برامجها للأسلحة مقابل مساعدتها في حربها في أوكرانيا، فسيكون ذلك بمثابة استفزاز مباشر

Leave A Reply

Your email address will not be published.