الحكومة النيجيرية تكشف عن مشروع مدن الأمل المتجدد

0 137

أعادت الحكومة النيجيرية تأكيد التزامها بتوفير السكن اللائق والجيد وبأسعار معقولة لجميع طبقات النيجيريين من خلال مشروع مدن الأمل المتجددة

صرح بذلك وزير الإسكان والتنمية الحضرية السيد أحمد موسى دانغيوا عندما قام الحاكم التنفيذي لولاية تارابا أبو كيفاس بزيارة مجاملة للوزارة في أبوجا

وقال الوزير إنه في إطار أجندة الأمل المتجدد للإسكان تبنت الحكومة نهجًا جريئًا وجريءًا ومبتكرًا لتقديم الإسكان يهدف إلى استكشاف أوجه التعاون والشراكات الممكنة لإحداث تأثير مستدام

وقال دانغيوا إن الحكومة الفيدرالية في إطار المرحلة الأولى لمشروع مدن الأمل المتجددة، خططت لبناء حوالي 34500 منزل على مستوى البلاد، باستخدام مزيج من البنك الفيدرالي للرهن العقاري والهيئة الفيدرالية للإسكان والشراكات بين القطاعين العام والخاص

من خلال هذا المشروع وحده نهدف إلى خلق أكثر من 240 ألف فرصة عمل بواقع 7 وظائف لكل وحدة سكنية. وهذا يتماشى مع هدف السيد الرئيس المتمثل في خلق فرص العمل وانتشال 100 مليون نيجيري من الفقر وتنمية الاقتصاد. ومن خلال القيام بذلك، كانت الحكومة تدعم 80% من النيجيريين الذين يقعون ضمن فئات الدخل المنخفض والدخل المنخفض والمتوسط. نحن نركز على القدرة على تحمل التكاليف ولكن دون المساس بالجودة

وقال أيضًا إن الوزارة تعمل مع اللجنة الوطنية للسكان لتحديد العجز الفعلي في الإسكان في البلاد

وذكر كذلك أن تقديراتنا الداخلية تظهرأنه لكي نتمكن من تلبية الاحتياجات السكنية للنيجيريين نحتاج إلى بناء حوالي 550 ألف منزل جديد سنويًا على مدى السنوات العشر المقبلة

وقال دانغيوا إن الوزارة كتبت إلى حكام الولايات للحصول على حوالي 50 هكتارًا من الأراضي مجانًا لمدن الأمل المتجددة، وهذا، حسب قوله سيجعل الوزارة تقوم بتسليم المنازل بسعريستطيع النيجيريون تحمله.

كما طلب دعم المحافظ حيث خططت الوزارة لمراجعة قانون استخدام الأراضي لعام 1978 لتبسيط إدارة الأراضي وجعل الوصول إلى الأراضي سهلاً وسريعًا وبأسعار معقولة مع إقرار واعتماد القانون النموذجي لحبس الرهن العقاري الذي ينشئ سجلات الرهن العقاري

وأثناء حديثه قال حاكم ولاية تارابا أبو كيفاس الذي كان برفقة بعض مفوضيه ومساعديه إنهم موجودون في الوزارة سعيًا للتعاون مع الوزارة في برامج البنية التحتية التي من شأنها أن يستفيد منها سكان تارابا . وقال كيفاس إن حكومة الولاية مستعدة للتبرع بأي كمية من الأراضي من شأنها أن تجلب تنمية الإسكان وناشد الوزارة الإسراع في اتخاذ إجراءات بشأن بناء أمانة اتحادية جديدة في جالينغو لتخفيف تحديات الإقامة المكتبية التي يواجهها العمال