الزعيم النيجيري يسعى لمزيد من الكفاءة في قطاع الطاقة

0 254

قال الرئيس النيجيري بولا أحمد تينوبو إن أهداف خصخصة قطاع الطاقة لم يتم تحقيقها لأن أكثر من تسعين مليون بالمائة من النيجيريين لا يزالون يفتقرون إلى الوصول إلى الكهرباء

أدلى الرئيس تينوبو بهذا الكشف في صناعة إمدادات الكهرباء النيجيرية المائدة المستديرة للمشاركين في السوق وأصحاب المصلحة تحت عنوان: الخصخصة ومعالمها العشر سنوات، الرحلة حتى الآن الفرص والآفاق

وأشار إلى أن الأهداف الرئيسية لجهود الخصخصة هي تحسين كفاءة قطاع الطاقة وإطلاق العنان لاستثمارات القطاع الخاص وإطلاق العنان لإمكانات الأمة من خلال اقتصاد نشط

ودعا الزعيم النيجيري ممثلا بالمستشار الخاص للطاقة والبنية التحتية مكتب نائب الرئيس صديق وانكا المشغلين وأصحاب المصلحة في قطاع الطاقة إلى تكثيف الجهود لمعالجة القضايا التجارية وتحسين جاذبية الاستثمار في القطاع

ووفقا له فإن أسباب ضعف أداء القطاع في العقد الماضي معروفة جيدا هناك قضايا تجارية وإدارية وتشغيلية عميقة أعاقت هذا القطاع

ويعتقد أنه من العدل القول إن أهداف خصخصة القطاع لم يتم تحقيقها بشكل عام. ويفتقر أكثر من 90 مليون نيجيري إلى الكهرباء

الشبكة الوطنية تخدم فقط حوالي 15٪ من طلب البلاد. وقد أدى هذا إلى اعتماد الأسر والمصانع على التوليد الذاتي الباهظ التكلفة والذي يزود نسبة مذهلة تبلغ 40% من الطلب في البلاد

والأسوأ من ذلك هو أن إجمالي كمية الكهرباء التي يمكن نقلها عبرالشبكة الوطنية ظلت ثابتة نسبيًا في السنوات العشرالماضية

لقد زادت قدرة الشبكة من ما يزيد قليلاً عن 3000 ميجاوات إلى ما يزيد قليلاً عن 4000 ميغاوات اليوم. مقابل هدف 40 ألف ميغاوات بحلول عام 2020 الذي حددته الحكومة الفيدرالية لمرحلة ما قبل الخصخصة

وكشف أنه اعتباراً من الربع الثاني من عام 2023 مقابل كل كيلوواط ساعة من الكهرباء المرسلة إلى الشبكة، يتم دفع 60% منها فقط. ولكن كما نعلم حتى التعريفة المدفوعة لهذه الوحدة من الكهرباء بعيدة كل البعد عن أن تعكس التكلفة خاصة في ضوء الانخفاض الأخير في قيمة النايرا

لقد عانى القطاع من نقص مزمن في الاستثمار وخاصة في مجال النقل والتوزيع. فشلت العديد من المرافق اللاحقة لـ PHCN في تحقيق أهداف تحسين الأداء الخاصة بها بسبب مشكلات تتعلق بالقدرة الفنية والمالية

وقال تينوبو: نحن في حلقة مفرغة من ضعف الأداء ونقص الاستثماروكل شخص لديه وجهة نظر مختلفة حول أي لاعب في سلسلة القيمة يجب إلقاء اللوم عليه في استمرار الشعور بالضيق في القطاع

وأكد الزعيم النيجيري أن حكومته ستكثف جهودها لمعالجة القضايا التجارية وتحسين جاذبية الاستثمار في قطاع الطاقة مشددًا على أن حوالي 45٪ فقط من عملاء يتم قياسهم اليوم مع وجود اختلافات واسعة . إن حجم الاستثمار اللازم لقياس العملاء الحاليين والجدد واستبدال العدادات القديمة ليس بالأمر الهين

الحكومة ملتزمة بدعم حملة القياس من خلال برنامج التابع للبنك الدولي والذي من شأنه أن يضيف ما لا يقل عن 1.25 مليون عداد مع تفعيل صندوق اقتناء العدادات لشراء 4 ملايين عداد أخرى. ولكن يجب علينا أيضًا أن ندرك أن القياس المستدام على المدى الطويل يجب أن يكون ضمن اختصاص شركة ديسكوس وشركائها

نحن بحاجة إلى خطة واضحة لإعادة تحديد الرسوم الجمركية حتى ندرك التكاليف الحقيقية ومستويات الخسارة لسلسلة القيمة بأكملها ونسمح باسترداد التكاليف الكافية للاستثمارات. ويتعين علينا أن نكون واضحين بشأن أوجه النقص وكيف يمكننا تمويلها. ويجب أن يكون هناك طريق واضح لسداد ديون القطاع التاريخية المستحقة على مختلف أصحاب المصلحة في سلسلة القيمة. وتجري بالفعل عملية مصالحة في هذا الصدد

نحن بحاجة إلى تطوير وتنفيذ خارطة طريق واضحة بسرعة لخدمة مجموعات مربحة من العملاء. ويشمل ذلك التجمعات الصناعية والزراعية وتعزيز المشاركة في مجمع الطاقة لغرب أفريقيا في المدى القريب

وقال الرئيس: وعلينا تعميق المشاركة مع الجمهور النيجيري بشأن السلطة بما في ذلك توصيل استراتيجية القطاع والمعالم الرئيسية والحد من سرقة الطاقة من خلال مشاركة المجتمع والعقوبات

توليد الطاقة

قال الرئيس تينوبو إن أكثر من 80٪ من توليد الشبكة اليوم في نيجيريا يتم من الغاز وكشف عن أن نيجيريا تخطط لعقد اجتماع لجميع أصحاب المصلحة المعنيين لوضع سياسة غاز لقطاع الطاقة تحدد من أين سيحصل قطاع الطاقة على الغاز وكيف سيحصل عليه دفع ثمنها. وأكد أنه لا يمكننا بناء قطاع بأفضل ترتيبات المساعي

نحن بحاجة إلى مصدر واحد للحقيقة فيما يتعلق بالبيانات في هذا القطاع وهو خطة وطنية للكهربة تسلط الضوء على فجوات الطاقة مدعومة بخطط استثمارية واضحة حول كيفية سد الفجوات

نحن بحاجة إلى إنشاء فريق عمل رئاسي يقوم بمراقبة التقدم المحرزفي نشر المشاريع الرئيسية في هذا القطاع وفتح الطريق أمامه. ويشمل ذلك المشاريع التي ستساعد في فك قيود الشبكة وتوفير كامل قدرة التوليد المتاحة لمنازلنا ومصانعنا

علينا تسريع وتيرة نشر الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية في الأماكن التي يكون فيها ذلك منطقيًا. هناك فرصة حقيقية لتسريع نشر الشبكات الصغيرة المترابطة والمعزولة لتوصيل الطاقة بالقرب من نقطة الاستخدام. وسوف ندعم إطلاق المبادرات التي تهدف إلى إزاحة الديزل لتقليل كثافة الكربون في محطات الطاقة المدمجة، مع دعم خطط التمويل المبتكرة لحلول الطاقة الشمسية في المنزل. أضاف

وفيما يتعلق بحوكمة القطاع قال الرئيس

علينا أن نخلق بيئة لا يستمر فيها أصحاب الأداء الأسوأ في جر القطاع إلى الأسفل. ويجب ألا يتمتع جميع المرخص لهم بالقدرة الفنية على تنفيذ تراخيصهم فحسب بل يجب أن يتمتعوا أيضًا بالقوة المالية اللازمة للاستثمار وتنمية عملياتهم

يظهرالتحليل الأولي أن شركة ديسكوس اليوم تعاني من نقص رأس المال بما يقارب 2 تريليون نيجيري. يجب علينا تسهيل عملية إعادة التنظيم وإعادة الرسملة التي تجلب شركاء جدد ورؤوس أموال جديدة لتحفيز الأداء في هذا القسم المهم من سلسلة القيمة

وفيما يتعلق بقانون الكهرباء لعام 2023 أوضح الرئيس بولا تينوبو أن هناك حاجة لتوضيح دور حكومة الولايات في إطار وطني جديد للكهرباء

ووفقا له بدأت المفوضية الوطنية لتنظيم الكهرباء مشاركة أصحاب المصلحة لتحديد كيفية تفعيل وجهة النظر الرئيسية لقانون الكهرباء في البلاد

ودعا رئيس مجلس الشيوخ جودوين أكبابيو إلى التعاون الجماعي بين المشغلين وأصحاب المصلحة في بناء بيئة تسمح بضخ استثمارات ضخمة في قطاع الطاقة

وقال: من المناسب أنه بعد مرور عشر سنوات على خصخصة 1 نوفمبر 2013 وتسليم الشركات التي خلفت إلى ملكية غالبية المستثمرين من القطاع الخاص، فإننا نجتمع لتقييم مدى نجاح رحلة الخصخصة وإلى أي مدى وصلت. إنه ليس تجمعًا للتربيت على ظهورنا بالتأكيد. ومع ذلك فهو تجمع لإجراء تقييم رصين للغاية لما تم تحقيقه وما لم يتم تحقيقه ولماذا لم يتم تحقيقه وكيف يمكننا التغلب على العوائق التي تقف كعقبات أمام تحقيق المطلب الأساسي المتمثل في الاتساق 24/ وقال إن 7 إمدادات طاقة كافية لتقدم بلادنا اجتماعيا واقتصاديا

وفي كلمته الرئيسية هدد وزير الطاقة في نيجيريا أديدايو أديلابو بإلغاء تراخيص الشركات التي يقل أدائها عن المستوى المطلوب، قائلاً إنه يفضل التحرك نحو تسويق القطاع بدلاً من الخصخصة

وقال إن الحكومة ستقوم بتقييم أداء جميع شركات التوزيع وجميع شركات التوليد

في كلمته الافتتاحية قال رئيس لجنة التخطيط في مناقشة المائدة المستديرة السيد ستيفن أوغاجي إن الحدث كان علامة فارقة نحو إمدادات كهرباء أكثر قوة واستدامة في نيجيريا

يعد هذا الحدث علامة بارزة في رحلتنا نحو صناعة إمدادات كهرباء أكثر قوة واستدامة في أمتنا العظيمة

ووصف السيد أوغاجي قطاع الطاقة بأنه القلب النابض لأي اقتصاد مزدهر وتظهر المائدة المستديرة لصناعة إمدادات الكهرباء الالتزام الجماعي بالنهوض بهذا القطاع الحيوي

إننا نجتمع هنا اليوم كممثلين من مختلف القطاعات والهيئات العامة والخاصة والهيئات التنظيمية والمستثمرين والتكنوقراط وأصحاب الرؤى جميعهم مدفوعون بهدف مشترك لتعزيز وتشكيل مسار مستقبل الطاقة في نيجيريا

ستمهد مناقشاتنا وتعاوناتنا وأفكارنا الطريق أمام الأخطاء المبتكرة التي يمكن أن تبشر بعصرمن إمدادات الكهرباء الموثوقة والفعالة والمستدامة يعتمد تقدم أمتنا بشكل كبير على الأداء السلس لصناعة إمدادات الكهرباء. وأضاف: إنها تدعم الصناعات وتعلم شبابنا وتدعم الرعاية الصحية وتدفع الابتكار التكنولوجي وكلها سلائف للرفاهية النوعية والنمو الاقتصادي التي تعد من سمات الاقتصاد المتقدم