المصريون المقيمون في الخارج يصوتون في الانتخابات الرئاسية في بلادهم

0 140

بدأ المصريون المقيمون في الخارج التصويت في الانتخابات الرئاسية في بلادهم، وهو التصويت الذي يعتبر الرئيس عبد الفتاح السيسي هو المرشح الأوفر حظا فيه، وقد يبدأ في نهايته فترة ولاية ثالثة

ويتم تنظيم هذه الانتخابات المبكرة على مدى ثلاثة أيام، في 121 دولة حول العالم، قبل افتتاح التصويت في مصر في 10 ديسمبر، على خلفية الأزمة الاقتصادية

وتتواجد أكبر الجاليات المصرية في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والكويت

وفي مصر، سيتم التصويت في الفترة من 10 إلى 12 ديسمبر، وسيتم الإعلان عن الفائز في 18 ديسمبر

وبصرف النظر عن السيسي، هناك ثلاثة مرشحين في السباق دون دعم شعبي كبير: فريد زهران، رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي المصري، وعبد السند اليمامة، زعيم حزب الوفد، وهو حزب عمره الآن قرن من الزمان، وحازم عمر، رئيس حزب الوفد. رئيس حزب الشعب الجمهوري

وفي أكتوبر/تشرين الأول، حُكم على هشام قاسم، زعيم المعارضة الليبرالية، بالسجن لمدة ستة أشهر، مما منعه فعلياً من المشاركة في الحملة

جمع البرلماني السابق أحمد الطنطاوي آمال المعارضة لبضعة أشهر قبل أن يضطر للتخلي في 13 أكتوبر عن الترشح للرئاسة

أعلن مدير حملته أنه لم يجمع سوى “14000 توقيع” من المواطنين من أصل 25000 توقيع المطلوبة ليتمكن من الوقوف على بطاقة الاقتراع

وشهد العديد من أنصاره بأنهم تعرضوا لهجوم من قبل بلطجية أو مُنعوا من تسجيل توقيعاتهم من قبل المسؤولين بناءً على أوامر من الموجودين في السلطة

ومن المقرر أن يمثل المرشح الرئاسي المصري الذي لم يدم طويلاً، بالإضافة إلى العديد من أعضاء حملته، أمام المحكمة الشهر المقبل، بتهمة تزوير الوثائق الانتخابية

وجمع الرئيس السيسي 424 توقيعًا للنواب (من أصل 596 مقعدًا) و1135 مليون توقيع للمواطنين

وستكون المسألة الاقتصادية هي القضية الرئيسية في التصويت في بلد يعيش ثلثا سكان مصر البالغ عددهم 105 ملايين نسمة تحت خط الفقر أو فوقه بقليل

ويبلغ معدل التضخم 40%، وقد تسبب انخفاض قيمة العملة بنسبة 50% في ارتفاع أسعار السلع في الأشهر الأخيرة، والتي تم استيراد معظمها تقريبًا إلى مصر، ولم يكن للمكافآت والزيادات الأخيرة التي أعلنها الرئيس لموظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين سوى تأثير ضئيل

وقد فاز السيسي في الانتخابات الرئاسية السابقة بنسبة تزيد عن 96%، وهو المشير السابق الذي وصل إلى السلطة في عام 2013 بعد الإطاحة بمحمد مرسي