نيجيريا تعتزم توفير بيانات شاملة لمعالجة أوجه القصور في عملية صنع السياسات

149

يقول الرئيس بولا أحمد تينوبو إن الحكومة النيجيرية تخطط لمعالجة ما وصفه بأوجه القصور التاريخية في عملية صنع السياسات التي أحبطها حتى الآن الافتقار إلى البيانات الشاملة في البلاد.

كشف الرئيس تينوبو عن ذلك يوم الخميس خلال المؤتمر السنوي للمراقب العام للجمارك لعام 2023 في جزيرة فيكتوريا، لاغوس.

وقال إنه نظرا لأن البيانات هي الضوء الهادي في المشهد الدائم التطور للعالم الحديث، فإن نيجيريا لم تعد قادرة على تحمل العمل في الظلام.

وفي معرض تأكيده على وجهة نظره، أعرب الرئيس تينوبو عن أسفه لعدم وجود بيانات شاملة، قائلاً إنها “مشكلة تكنولوجية” أعاقت مسار النمو في نيجيريا وأفريقيا بأكملها، مما أعاق القدرة على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الحكم.

وأشار الزعيم النيجيري، الذي مثله في المؤتمر نائب الرئيس كاشم شيتيما، إلى أن الرؤية الكبرى لإدارته تتمثل في نشر البيانات لاتخاذ قرارات حكومية سليمة.

وصف ناءب الرءيس النيجيري شتيما الرئيس تينوبو بأنه “موهوب في المحاسبة” ويتمتع بفهم لا مثيل له للبيانات وأهميتها في قيادة شؤون البلاد، مشيرًا إلى أنه بسبب معرفته بالبيانات باعتبارها الذهب الذي لا يقدر بثمن في القرن الحادي والعشرين، ركز الرئيس بشكل استراتيجي على عين “نيجيريون بارعون في التكنولوجيا” في مناصب حكومية مهمة من أجل ضمان التخطيط الاستراتيجي.

وقال: “حتى قبل أن يتم تكليفنا بهذا التفويض، كنا نعلم أن كل جانب من جوانب حياتنا مليء بالبيانات. ولا يتعين علينا أن نلتزم بنشر البيانات لاتخاذ القرارات داخل الحكومة فحسب، بل يتعين علينا أيضا أن نعالج أوجه القصور التاريخية التي تعيب عملية صنع السياسات في نيجيريا، والتي يعوقها غالبا الافتقار إلى البيانات الشاملة. إن مشهد الحوكمة الحالي لدينا يتطلب تدخلاً تحويلياً، والحل هو ما جمعنا اليوم.

“ليس هناك شك في أن دقات ساعة الحداثة هذه تدعونا إلى التحرك. إنها تدعونا إلى اعتماد عمليات قائمة على الأدلة واستراتيجيات مبتكرة لمواءمة السياسات مع أهداف هذه الإدارة، ولتبسيط عملية صنع القرار، وحل الصراع الناجم عن المعلومات المضللة والسياسات غير المتسقة داخل الحكومة.