قائد الجيش يهنئ باكستان بنجاح الانتخابات

83

هنأ قائد الجيش الباكستاني البلاد على “الإجراء الناجح” لانتخاباتها الوطنية، قائلا إن البلاد بحاجة إلى “أيادي مستقرة” للانتقال من سياسة “الفوضى والاستقطاب

أدلى شعب الدولة الواقعة في جنوب آسيا المسلحة نوويا بأصواتهم يوم الخميس في انتخابات عامة لم تحسم بعد، في الوقت الذي تكافح فيه الدولة للتعافي من أزمة اقتصادية وتحارب عنف المتشددين في بيئة سياسية شديدة الاستقطاب

وأعلن رئيسا الوزراء السابقان نواز شريف وعمران خان الفوز يوم الجمعة

وقال قائد الجيش عاصم منير في بيان إن رئيس أركان الجيش الباكستاني “يتمنى أن تجلب هذه الانتخابات الاستقرار السياسي والاقتصادي وأن تكون نذير السلام والازدهار لباكستاننا الحبيبة

وفي الوقت نفسه، أعربت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي يوم الجمعة عن مخاوفها بشأن العملية الانتخابية في باكستان، وحثت على إجراء تحقيق في المخالفات المبلغ عنها

وأشار وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إلى “مخاوف جدية” تثير تساؤلات “حول نزاهة الانتخابات وافتقارها إلى الشمولية

وردت وزارة الخارجية الباكستانية على الانتقادات الدولية قائلة إنها تتجاهل “الحقيقة التي لا يمكن إنكارها” المتمثلة في إجراء باكستان الانتخابات بنجاح

وقال شريف إن حزبه ظهر كأكبر حزب وسيتحدث مع الجماعات الأخرى لتشكيل حكومة ائتلافية

أصدر خان، الموجود في السجن، رسالة صوتية ومرئية تم إنشاؤها باستخدام الذكاء الاصطناعي، بدلاً من قراءتها من قبل محاميه، كما هو الحال عادة

ورفض ادعاء شريف بالفوز في رسالة على منصة التواصل الاجتماعي X، ودعا أنصاره للاحتفال بما وصفه بالفوز الذي تحقق على الرغم من حملة القمع على حزبه

ويقول تقرير إن المرشحين المستقلين المدعومين من خان فازوا بأكبر حصة في البرلمان، على الرغم من سجنه لإدانته بتهم تتراوح بين تسريب أسرار الدولة إلى الفساد إلى الزواج غير القانوني ومنع حزبه من الاقتراع

وقالت شبكة الانتخابات الحرة والنزيهة، وهي منظمة غير ربحية لمراقبة الانتخابات، إن نحو 100 من المرشحين الفائزين هم من المستقلين، جميعهم باستثناء ثمانية منهم مدعومون من حزب خان.

وحصل حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز شريف، على 71 مقعدا، في حين حصل حزب الشعب الباكستاني بزعامة بيلاوال بوتو زرداري، نجل رئيسة الوزراء التي اغتيلت بينظير بوتو، على 53 مقعدا

وفازت الأحزاب الصغيرة ومستقلون آخرون بالباقي، مع وجود أكثر من عشرة مقاعد لا تزال متاحة للفوز بعد أكثر من 40 ساعة من انتهاء الاقتراع.