البرلمان الإسرائيلي يؤيد رفض نتنياهو لإقامة دولة فلسطينية

83

صوت المشرعون الإسرائيليون لصالح رفض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أي اعتراف “أحادي الجانب” بالدولة الفلسطينية مع تزايد الدعوات الدولية لإحياء مفاوضات إقامة الدولة الفلسطينية.

وقال متحدث باسم الكنيست إن إعلان الأربعاء الرمزي، الذي صدر خلال الحرب الإسرائيلية على غزة، حصل أيضًا على دعم من أعضاء المعارضة حيث صوت 99 من أصل 120 نائبًا بالدعم.

والموقف الإسرائيلي هو أن أي اتفاق دائم مع الفلسطينيين يجب أن يتم من خلال المفاوضات المباشرة بين الجانبين وليس من خلال الإملاءات الدولية.

وهذا على الرغم من إعلان نتنياهو علناً عن معارضته للدولة الفلسطينية، وتقديم نفسه للجمهور الإسرائيلي على أنه حصن ضد أي دولة من هذا القبيل. ولم يتم إجراء أي محادثات بشأن الدولة الفلسطينية منذ عام 2014، عندما رفضت إسرائيل قبول دولة تشمل جميع الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل بشكل غير قانوني.

وقال نتنياهو: “لقد اجتمع الكنيست بأغلبية ساحقة ضد محاولة فرض إقامة دولة فلسطينية علينا، الأمر الذي لن يفشل في إحلال السلام فحسب، بل سيعرض دولة إسرائيل للخطر”.

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية التصويت، واتهمت إسرائيل باحتجاز حقوق الشعب الفلسطيني رهينة احتلال الأراضي التي يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولتهم عليها.

وقالت في بيان “تؤكد الوزارة مجددا أن العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة والاعتراف بها من قبل الدول الأخرى لا يتطلب الحصول على إذن من نتنياهو”.

وقال ويليم ماركس، الذي يكتب من القدس الشرقية المحتلة، إنه خلال الأسابيع القليلة الماضية، كانت هناك دعوات من شخصيات بارزة في جميع أنحاء العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية كجزء من أي اتفاق طويل الأمد لإنهاء إراقة الدماء الحالية.

وقال ماركس: “ما رأيناه قبل أيام قليلة من مجلس الوزراء الإسرائيلي كان تصويتًا رمزيًا، قائلًا إنهم سيرفضون إنشاء دولة فلسطينية، والاعتراف بها إذا تم فرضها على إسرائيل من خارج إسرائيل”. الضغط الدولي على إسرائيل لإنهاء احتلالها غير القانوني للأراضي الفلسطينية والموافقة على حل الدولتين.

“فيما يتعلق بالرمزية [فيما يتعلق بالتصويت البرلماني يوم الأربعاء]، فقد تم تصميم ذلك كرسالة من نتنياهو، كما أوضح، لإرسالها إلى العالم بأن الإسرائيليين متحدون بشأن هذه القضية المحددة المتمثلة في الدولة الفلسطينية التي تفرضها عليهم قوى خارجية. “.

لم يتم إحراز تقدم يذكر نحو تحقيق حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وغزة إلى جانب إسرائيل منذ التوقيع على اتفاقيات أوسلو المؤقتة في أوائل التسعينيات.