الهند وجنوب أفريقيا تمنعان صفقة استثمارية في محادثات منظمة التجارة العالمية

107

أظهرت وثيقة، وأكد المندوبون، اليوم الأربعاء، أن الهند وجنوب أفريقيا قدمتا اعتراضا رسميا على اتفاق استثماري خلال اجتماع لمنظمة التجارة العالمية في أبو ظبي، مما عرقل اعتماده.

وتهدف اتفاقية تسهيل الاستثمار من أجل التنمية، التي وافقت عليها حوالي 125 دولة أو حوالي ثلاثة أرباع أعضاء منظمة التجارة العالمية، إلى تبسيط الروتين وتحسين بيئة الاستثمار وتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر.
ولكن وفقا لقواعد منظمة التجارة العالمية، يستطيع أي عضو من أعضائها البالغ عددهم 164 أن يمنع المنظمة من اعتماد أي صفقة ــ وهي خطوة ضرورية لضمان امتثال البلدان.
وقالت الوثيقة “نؤكد أنه نظرا لعدم وجود إجماع حصري، فإن هذا ليس أمرا مدرجا في جدول أعمال (الاجتماع)”. ولم يعلق وفدا الهند وجنوب أفريقيا علانية على الفور على هذا التطور.
من المقرر أن تنتهي المفاوضات الرامية إلى وضع قواعد جديدة للتجارة العالمية بشأن مجموعة واسعة من المواضيع يوم الخميس، على الرغم من أن المندوبين قالوا إنه لم يتم إحراز تقدم يذكر حتى الآن، باستثناء الانضمام الرسمي لعضوين جديدين إلى المنظمة: تيمور الشرقية وجزر القمر. وتقتصر الفقرة الخاصة بتغير المناخ على ملحق مسودة حزمة الاتفاقات نظرا لعدم تمكن الأعضاء من الاتفاق.
قال أحد المندوبين التجاريين: “من الصعب معرفة ما إذا كنا سنحقق شيئًا ما أم أننا نسير نحو الفشل”.