انقطاع التيار الكهربائي عن برلمان غانا بسبب الديون

343

قطعت شركة الكهرباء الغانية التي تديرها الدولة  يوم الخميس إمدادات الطاقة عن البرلمان بسبب دين قدره 23 مليون سيدي غاني

وأدى انقطاع التيار الكهربائي إلى قطع نقاش بشأن خطاب الرئيس عن حالة الأمة

وأظهر مقطع فيديو نشرته وسائل الإعلام المحلية نوابا في الغرفة ذات الإضاءة الخافتة وهم يهتفون: دومسور دامسور وهو ما يعني انقطاع التيار الكهربائي بلغة أكان المحلية

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مولد طاقة احتياطيًا أعاد الطاقة إلى الغرفة بعد بضع دقائق

لكن أجزاء أخرى من مبنى البرلمان ظلت بدون كهرباء طوال معظم اليوم قبل استعادة الإمدادات

وذكرت قناة تي في 3 الغانية أن النواب والموظفين البرلمانيين الذين كانوا يستخدمون المصعد عندما انقطع التيار الكهربائي المفاجئ تعطلوا

وقال وليام بواتينج مدير الاتصالات بشركة الكهرباء لوكالة رويترز للأنباء إن الشركة لجأت إلى قطع الكهرباء بسبب رفض البرلمان احترام إخطارات المطالبة بالدفع

وأضاف بواتينج أنه تمت استعادة الكهرباء في وقت لاحق من اليوم بعد أن دفع البرلمان 13 مليون سيدي وتعهد بتسوية الديون المتبقية في غضون أسبوع

ونفى المسؤول المالي البرلماني إبنيزر أهوما دجيترور أن يكون البرلمان مدينًا بالمبلغ الذي نقلته شركة الكهرباء

وقال إن نظام الشركة فشل في تسجيل المدفوعات الأخيرة التي دفعها البرلمان، وأصر على أن فاتورة الكهرباء المستحقة تبلغ حوالي 950 ألف دولار

وكثيرا ما تقوم شركة الكهرباء في غانا التي تواجه صعوبات مالية خانقة بفصل الكهرباء عن العملاء المثقلين بالديون

إن انقطاع الاتصال متاح للجميع وقال بواتينج لرويترز: أي شخص لا يدفع ويفشل في اتخاذ الترتيبات، سوف ينفصل الفريق

في السنوات الأخيرة تفاقم نقص الطاقة في الوقت الذي تكافح فيه البلاد مع أسوأ أزماتها الاقتصادية منذ عقد من الزمن، وأصبحت هذه الأزمات أكثر تواتراً في الأشهر القليلة الماضية

ويستحق موردو الكهرباء من القطاع الخاص مبلغ 1.6 مليار دولار على شركة الكهرباء الحكومية وفقا لإليكبليم كوابلا أبيتوجبور رئيس المنظمة التي تمثلهم

وفي يوليو الماضي هددوا بوقف العمليات بسبب المتأخرات

وحث نواب من المعارضة الحكومة على الاستثمار في قطاع الطاقة لمنعه من الانهيار. وعزاوا التحديات الحالية إلى نقص الأموال اللازمة لشراء الوقود لمحطات التوليد الحراري في البلاد