الرئيس تينوبو يطلق مشروع النافذة التجارية الواحدة لنيجيريا

52

أطلق الرئيس النيجيري بولا أحمد تينوبو مبادرة جديدة للامتثال للتجارة الرقمية تحمل الاسم الرمزي مشروع النافذة الواحدة الوطنية الذي سيسهل التجارة غير الورقية بقيمة 2.7 مليار دولار من الفوائد الاقتصادية السنوية للبلاد

عند إطلاق اللجنة التوجيهية الرئاسية لمشروع النافذة الوطنية الواحدة يوم الثلاثاء في قاعة المجلس بمقر الدولة في أبوجا، قال الرئيس إن نيجيريا لا تستطيع تحمل خسارة ما يقدر بنحو 4 مليارات دولار سنويًا بسبب البيروقراطية والتأخير والفساد

وقال الرئيس تينوبو أيضًا إن الوقت قد حان لكي تنضم نيجيريا إلى صفوف دول مثل سنغافورة وكوريا وكينيا والمملكة العربية السعودية التي شهدت تحسنًا كبيرًا في كفاءة التجارة بعد تطبيق نظام النافذة الواحدة

وقال الزعيم النيجيري إنه من خلال المشروع الذي تم إطلاقه حديثًا ستعمل نيجيريا على تسريع حركة الشحن وتحسين التجارة بين البلدان الأفريقية، وأضاف أن المبادرة هي شهادة على التزام إدارته بالتكامل والتعاون الإقليميين

اليوم يمثل بداية حقبة جديدة من الالتزام الثابت بالازدهار والكفاءة والإمكانيات التي لا نهاية لها فالنافذة الوطنية الواحدة ليست مجرد مشروع. إن هذه المبادرة وليست مجرد سياسة هي بيان جريء لالتزامنا بالتقدم والازدهار والرفاهية لكل نيجيريا

وهو رمز لإصرارنا على بناء مستقبل أفضل لأنفسنا وللأجيال القادمة

تتمثل فائدة هذه المبادرة في التجارة غير الورقية وحدها، والتي من المتوقع أن تحقق فائدة اقتصادية سنوية تبلغ حوالي 2.7 مليار دولار أمريكي. وقد شهدت دول مثل سنغافورة وكوريا وكينيا والمملكة العربية السعودية بالفعل تحسينات كبيرة في كفاءة التجارة. بعد تنفيذ نظام النافذة الواحدة المطبق. لقد حان الوقت لنيجيريا للانضمام إلى الصفوف وجني ثمار عملية تجارية رقمية مبسطة لا يمكننا تحمل خسارة ما يقدر بنحو 4 مليارات دولار سنويا بسبب الروتين والبيروقراطية والتأخير والفساد في موانئنا

 علاوة على ذلك النافذة الوطنية الواحدة. ولا يتعلق الأمر بنيجيريا فقط من خلال ربط نظامنا مع أنظمة الدول الأفريقية الأخرى، فنحن نعمل على تسريع حركة البضائع وتحسين التجارة بين البلدان الأفريقية. وهذه المبادرة هي شهادة على التزامنا بالتكامل الإقليمي وأنا أؤمن بقوة التعاون. وأضاف الرئيس

وأكد الرئيس تينوبو أن النافذة الوطنية الواحدة ستغير قواعد اللعبة وستحدث ثورة في الطريقة التي تدير بها نيجيريا تجارتها من خلال تبسيط الامتثال التجاري الحكومي من خلال منصة رقمية

وأوضح أن المبادرة ستربط بين الوكالات الحكومية للميناء وأصحاب المصلحة الرئيسيين مما يخلق نظامًا سلسًا وفعالاً من شأنه تسهيل التجارة بسجلات غير مسبوقة

تخيل نيجيريا حيث يمكن للشركات توفير الوقت والموارد حيث يمكن للشركات الصغيرة الوصول إلى الأسواق العالمية، وحيث يتم جلب قطاع التجارة الإلكترونية غير الرسمي إلى الحظيرة مما يزيد من قاعدتنا الضريبية. هذه هي نيجيريا التي نبنيها من خلال النافذة الوطنية الواحدة، وستعالج النافذة الوطنية الواحدة هذه القضايا بشكل مباشر وهذه القضايا تتعلق بمنع تسرب الإيرادات وتسهيل التجارة الفعالة من خلال القيام بذلك

نهج المرحلة

وكشف الرئيس أن تنفيذ عملية النافذة الوطنية الواحدة سيتم على مراحل وسيتطلب التفاني والتعاون

لن تكون هذه عملية بين عشية وضحاها. أعلم أن الأمر سيتطلب التفاني والتعاون واتباع نهج تدريجي. لكنني أؤكد لكم أننا ملتزمون تمامًا برؤية هذا المشروع حتى النهاية، وسنعمل بلا كلل لضمان نجاحه، وإشراك جميع الوكالات الشريكة وأصحاب المصلحة لإنشاء نظام يناسب كل نيجيري

وكلف الرئيس اللجنة التوجيهية الرئاسية بمعالجة كافة العقبات، مؤكدا دعمه للتنفيذ الكامل لاكتشافاتهم وحلولهم لتحقيق الكفاءة في المشروع

قم بتفكيك جميع الشبكات المحظورة على طول طريقك، وسأكون مستعدًا للاستماع إلى محادثاتك واكتشافاتك في أي مجالات لحل المشكلات من شأنها أن تجعل النافذة الواحدة نجاحًا كبيرًا

وفي وقت سابق من تصريحاته، قال المستشار الخاص للرئيس لشؤون الإيرادات السيد زاكيوس أديجي في تصريحاته إن منصة التجارة الرقمية التي تم إطلاقها حديثًا ستعمل على تبسيط ورقمنة البيئة التجارية في نيجيريا

إن النافذة الوطنية الموحدة لا تتعلق فقط بتيسير التجارة. كما أنها أداة قوية لتوسيع قاعدتنا الضريبية والاستيلاء على قطاع التجارة الإلكترونية غير الرسمي من خلال توفير منصة رقمية نموذجية موحدة للنفعية والتخليص غير الورقي للبضائع والخدمات اللوجستية. سوف نجلب المزيد من الأعمال إلى الاقتصاد السابق، ونضمن أن يساهم الجميع بنصيبهم العادل في تنميتنا الوطنية

يشمل أعضاء اللجنة التوجيهية الوطنية للنافذة الواحدة ما يلي: ممثلو وزارة المالية الاتحادية وممثلو الاقتصاد البحري والأزرق، وممثلو وزارة النقل الاتحادية، وممثلو الوزارة الاتحادية للتجارة والاستثمار، وممثلو دائرة الإيرادات الداخلية الاتحادية، وممثلو دائرة الجمارك النيجيرية وممثلون من هيئة الاستثمار السيادي النيجيرية وممثلو البنك المركزي النيجيري وممثلو الوكالة الوطنية لإدارة الغذاء والدواء والرقابة وممثلو منظمة المعايير النيجيرية، وممثلو الإدارة البحرية النيجيرية للسلامة والوكالة وممثلو هيئة الموانئ النيجيرية وممثلو المجلس الرئاسي لتمكين بيئة الأعمال

Comments are closed.