مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في تحطم مروحية

136

قال مسؤولون ووسائل إعلام رسمية إن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، المتشدد الذي يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، قُتل في تحطم طائرة هليكوبتر في منطقة جبلية بالقرب من الحدود مع أذربيجان

تم العثور على حطام المروحية المتفحمة التي تحطمت يوم الأحد وعلى متنها رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وستة آخرين من الركاب وطاقم الطائرة بعد عملية بحث خلال الليل في ظروف عاصفة ثلجية

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، الذي يملك السلطة المطلقة وله الكلمة الأخيرة في السياسة الخارجية والبرنامج النووي الإيراني، إن النائب الأول للرئيس محمد مخبر سيتولى منصب الرئيس المؤقت

وقال خامنئي في بيان: «أعلن الحداد العام لمدة خمسة أيام، وأقدم التعازي للشعب الإيراني العزيز

 يُنظر إلى مخبر، مثل رئيسي، على أنه مقرب من خامنئي

ومن ناحية أخرى، وبموجب دستور الجمهورية الإسلامية، يجب إجراء انتخابات رئاسية جديدة في غضون 50 يوما

وكان خامنئي قد سعى في وقت سابق إلى طمأنة الإيرانيين قائلا إنه لن يكون هناك أي تعطيل لشؤون الدولة

ويأتي الحدث في وقت تتزايد فيه المعارضة داخل إيران بشأن مجموعة من الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية. ويواجه الحكام الدينيون في إيران ضغوطا دولية بشأن برنامج طهران النووي المتنازع عليه وتعميق العلاقات العسكرية مع روسيا خلال الحرب في أوكرانيا

منذ أن هاجمت حركة حماس، حليفة إيران، إسرائيل في السابع من أكتوبر، الأمر الذي أدى إلى استفزاز إسرائيل للهجوم على غزة،

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن صورا من الموقع أظهرت المروحية الأمريكية الصنع من طراز بيل 212 وهي تصطدم بقمة جبل، على الرغم من عدم وجود معلومات رسمية عن سبب الحادث

ومن بين القتلى أيضا حاكم محافظة أذربيجان الشرقية وإمام كبير من مدينة تبريز

وكان مسؤول إيراني كبير قد قال في وقت سابق، طالبا عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الأمر، إن “الرئيس رئيسي ووزير الخارجية وجميع ركاب المروحية قتلوا في الحادث

Comments are closed.