التنوع في نيجيريا يرمز إلى الوحدة، وليس الانقسام – نائب رئيس البرلمان

73

قال نائب رئيس مجلس النواب السيد بنجامين أوكيزى كالو إن التنوع في نيجيريا ليس دعوة للانقسام ولكنه تلوين جميل يدل على قوة ووحدة الشعب في رحلة نحو الأمة

وقال كالو إنه على الرغم من أن البلاد تتكون من مجموعات عرقية وديانات مختلفة إلا أن الهدف هو هدف وطني واحد

وقد أدلى بهذا التأكيد أثناء إلقاء خطابه الرئيسي في بداية المشاركة الوطنية لمدة يومين حول معالجة الصراع على أساس الهوية تحت شعاررسم خرائط الجهات الفاعلة للحد من صراع الهوية. وقد تم تنظيمه بشكل مشترك من قبل المؤسسات الجمهورية الدولية والصندوق الوطني للديمقراطية في مكتبة الجمعية الوطنية أبوجا

قال كالو اسمحوا لي أن أنضم إلى المتحدثين الآخرين لأقول إن تنوعنا ليس دعوة للانقسام. إنه تلوين جميل أنعمت به هذه الأمة. وعلينا أن نستفيد من الأصناف التي تأتي من وجهات النظر المختلفة التي نرى بها الأشياء لنضعها في بناء الأمة وأسوارها. الأمر يتعلق بأن نتكاتف، ولا نترك يدًا أخرى لأن اللون بني أو أسود أو لأن اللسان يتحدث اليوروبا أو الهوسا أو الإيبو. اليوروبا هي نيجيريا. الإيبو هي نيجيريا. الهوسا هي نيجيريا. إيفيك هي نيجيريا. أخي في الشمال لا يزال أخي رغم أنني من الجنوب الشرقي. وأخي في الجنوب الغربي لا يزال أخي. ويجب أن تكون قادرًا على قول الشيء نفسه، على الرغم من أننا مصممون بشكل مختلف مع تطريزات مختلفة على ملابسنا، فإن الملابس التي نرتديها جميعًا تسمى نيجيريا

كما دعا نائب رئيس البرلمان إلى التحديد الصحيح للقضايا التي شملت اشتباكات المزارعين والرعاة في شمال وسط البلاد؛ ترتيبات اللصوصية والأمن المدني في الشمال الغربي والاضطرابات العنيفة في الجنوب الشرقي وأسبابها المحتملة، مع التأكيد على أنها ستساعد في تقديم حلول دائمة للمشاكل

هوقال من المنطق الشائع في هذا المنعطف الحاسم من تطور نيجيريا أن نقول إن المشكلة التي تم تحديدها جيدًا هي مشكلة نصف محلولة ولهذا السبب نجتمع جميعًا هنا اليوم نحو رسم مسار للتماسك الوطني من خلال التداول حول كيفية قمع الجهات الفاعلة في رسم الخرائط نيران الصراع على الهوية في بلدنا العظيم هذا. وكما نعلم فإن الخطوة الأولى هي توضيح المشكلة جيدًا ولدينا كل ما نحتاجه اليوم للقيام بذلك

لفترة طويلة جدًا ألقت ألسنة اللهب المظلمة للصراع على أساس الهوية بظلالها على أمتنا لا سيما في المناطق الجيوسياسية الشمالية الوسطى والشمالية الغربية والجنوبية الشرقية. لقد شهدنا العواقب المأساوية لذلك

التوترات العرقية والانقسامات الدينية والتنافس على الموارد

يشتعل وميض من الأمل الأمل الذي يتم من خلال رسم خريطة للجهات الفاعلة التي تغذيها

في هذه الصراعات، يمكننا أخيرًا إطفاء النيران وتمهيد الطريق نحو نيجيريا أكثر سلامًا وموحدة

إن هذه المشاركة الوطنية هي دعوة واضحة للعمل. إنها دعوة للتعاون بين الحكومة والمجتمع المدني وقادة المجتمع والشركاء الدوليين. إنها دعوة للتواصل المفتوح والاستماع

الهمسات والصراخ للتعرف على الإنسانية في كل وجه يحدق بنا

تمثل هذه المشاركة الوطنية خطوة أولى حاسمة نحو نيجيريا أكثر سلاما. ومن خلال رسم خرائط دقيقة للجهات الفاعلة التي تشكل ديناميكيات الصراع، يمكننا أن نتجاوز الخطابة ونعزز الحلول القائمة على الأدلة التي تعالج الأسباب الجذرية للانقسام. وأضاف كالو: إن هذا النهج متعدد الجوانب المستنير بالمعرفة المستمدة من رسم خرائط الجهات الفاعلة، يحمل القدرة على خلق مستقبل حيث يمكن لكل نيجيري أن يزدهر في بيئة من الأمن والكرامة والسلام الدائم

Comments are closed.