واشنطن والرياض تلتقيان بشأن مسودة اتفاق ثنائي

162

ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية يوم الأحد أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان التقيا لمناقشة مسودة شبه نهائية لاتفاق بين واشنطن والرياض

وجاء في البيان أن اللقاء الذي عقد في مدينة الظهران السعودية استعرض الصيغة شبه النهائية لمشروع الاتفاقيات الاستراتيجية بين البلدين والتي أوشكت على الانتهاء منها

وتأتي المناقشات في أعقاب تقارير تفيد بأن واشنطن والرياض على وشك التوصل إلى اتفاق بشأن الضمانات الأمنية الأمريكية والمساعدة النووية المدنية حتى مع أن اتفاق التطبيع الإسرائيلي السعودي المتصور كجزء من الصفقة الكبرى في الشرق الأوسط لا يزال بعيد المنال. يصل

كما ناقش الزعيم السعودي الفعلي وكبير المساعدين الأمنيين للرئيس جو بايدن الحاجة إلى إيجاد مسار موثوق لتحقيق حل الدولتين لإسرائيل والفلسطينيين ووقف الحرب ضد مقاتلي حماس في غزة وتسهيل دخول الفلسطينيين. وقال البيان إن المساعدات الإنسانية

وقال البيت الأبيض يوم الجمعة إن سوليفان سيزورالسعودية وإسرائيل لبحث المسائل الثنائية والإقليمية بما في ذلك غزة والجهود المبذولة لتحقيق السلام والأمن الدائمين في المنطقة

والمملكة العربية السعودية باعتبارها أكبر مصدر للنفط في العالم ليست مرشحا واضحا لاتفاق نووي يهدف عادة إلى بناء محطات توليد الطاقة

لكن المملكة تسعى إلى توليد طاقة متجددة كبيرة وخفض الانبعاثات بموجب خطة طموحة طويلة الأجل في حين يقول النقاد إن الرياض قد ترغب في الخبرة النووية في حالة رغبتها في الحصول على أسلحة نووية في يوم من الأيام، على الرغم من الضمانات المنصوص عليها في أي اتفاق مع واشنطن لمنع ذلك

Comments are closed.