مجلس الشيوخ يرفض اقتراحًا بتمديد خدمة موظفي الجمعية الوطنية إلى 65 عامًا

104

أسقط مجلس الشيوخ النيجيري مشروع القانون المثير للجدل الذي سعى إلى تمديد سنة خدمة موظفي الجمعية الوطنية لمدة خمس سنوات إضافية

وفشل مشروع القانون الذي أقره مجلس النواب في الموافقة عليه في مجلس الشيوخ يوم الخميس

حدثت ضجة في مجلس الشيوخ مباشرة بعد أن قدم زعيم مجلس الشيوخ السيناتور أوبييمي مايكل باميديلى الذي يمثل دائرة إيكيتي المركزية مشروع القانون

بصرف النظر عن السيناتور إسماعيل كاو الذي يمثل ولاية كانو الجنوبية والذي تحدث لدعم مشروع القانون، رفض آخرون بما في ذلك أعضاء مجلس الشيوخ إنينايا أباريبي الذي يمثل أبيا الجنوبية وعلي محمد إندومي الذي يمثل برنو الجنوبية وآخرون التشريع المقترح مصرين على أنه سيسبب تمييزًا في نيجيريا وخاصة الخدمة المدنية

وحكمًا على الأمر قال رئيس مجلس الشيوخ غودسويل أبابيو إن الغرفة الحمراء تراجعت عن مشروع القانون لأنه كان مثيرًا للجدل

تخطط الجمعية الوطنية لتمديد فترة ولاية الكاتب الحالي للجمعية الوطنية ثاني تمباوال ماجاجي إذا تم إقرار مشروع القانون

وإذا تم إقرار مشروع القانون أيضًا فمن المرجح أن يحصل أكثر من 200 موظف من المقرر أن يتقاعدوا في نوفمبر من هذا العام على تمديد الخدمة لمدة خمس سنوات. لكن مجلس الشيوخ رفض الموافقة على مشروع القانون المتعلق بتمديد سن التقاعد لموظفي الخدمة المدنية في الهيئات التشريعية وعبر مجلسي النواب الـ 36 في الولاية

ويهدف مشروع القانون إلى تمديد سن التقاعد لموظفي خدمة الجمعية الوطنية من 60 إلى 65 عامًا ومن 35 إلى 40 عامًا في الخدمة

وقد بذلت الإدارة المتعاقبة للجمعية الوطنية عدة محاولات للضغط على الهيئة التشريعية لإصدار قانون يمدد فترة خدمتهم وفقًا للشرط المنصوص عليه في قواعد الخدمة العامة

وتنص قواعد الخدمة المدنية حاليا على 35 عاما في الخدمة أو 60 عاما من العمر أيهما يأتي أولا بالنسبة للموظفين للتقاعد الإلزامي

وفي حديثه بعد مساهمات من أعضاء مجلس الشيوخ، قرر رئيس مجلس الشيوخ غودسويل أبابيو إلغاء مشروع القانون لإجراء مشاورات أكثر وأوسع